السلطات الجزائرية تحتجز 170 فلسطينيا من قطاع غزة.. وسفارة السلطة ترد: "ملناش دعوة"

أرض كنعان - غزة - ناشدت عائلات فلسطينية من قطاع غزة السلطة الفلسطينية وسفارتها في الجزائر بالتدخل لإنهاء معاناتهم، حيث تحتجزهم السلطات الجزائرية عقب دخولهم البلاد بطريقة غير شرعية.

وقال أحد المحتجزين في حديث خاص لوكالة "شهاب"، في اتصال هاتفي من داخل مركز إيواء بريكة في ولاية تمنراست الجزائرية، "إن الشرطة الجزائرية تحتجزهم منذ 15 يوماً في المركز الإيواء في ظل ظروف معيشية سيئة للغاية".

وأضاف المتحدث وهو من سكان قطاع غزة ورفض الكشف عن اسمه، "أن 170 فلسطينيا من قطاع غزة دخلوا الحدود الجزائرية قادمين من موريتانيا بغرض الهجرة، وعندما تعذر وصولهم العاصمة الجزائرية بسبب الحواجز الأمنية، قرروا تسليم أنفسهم للشرطة".

وتابع: "أن الشرطة عرضتهم على دائرة الهجرة غير الشرعية، وطلبنا لجوء في الجزائر، وقد أخذوا أوراقنا وبصماتنا وصورنا، وعرضونا على محكمة، وقد حكم القاضي علينا بالسجن 3 أشهر مع وقف التنفيذ".

وأوضح أنه من المفترض إطلاق سراحهم وإعطائهم تصريح دخول للجزائر ومنحهم مهلة معينة لمغادرة الجزائر بعد تسوية أوضاعهم، لكن الشرطة لا تزال تحتجزهم في ظروف سيئة جدا، رغم قرار المحكمة القاضي بمنع تنفيذ الحبس لثلاثة أشهر.

وأشار المتحدث الى أن عشرات النساء والأطفال محتجزين في ظروف بالغة السوء، حيث لا يتوفر طعام أو شراب، وقد نفذت أموالهم بعد مرور 15 يوما من الاحتجاز، لافتا الى أن السلطات الجزائرية لم تعطهم الماء منذ أمس.

ونبّه الى أن 70 فلسطينيا يتواجدوان في مركز الإيواء، و100 ترفض دائرة الهجرة غير الشرعية استقبالهم، الأمر الذي اضطرهم للمبيت في الفنادق وفي الشوارع المحيطة، وذكر المتحدث أنهم قد تعرضوا لمعاناة كبيرة حيث سرق المهربون أموالهم وملابسهم وحقائبهم، واعتدوا على إحدى النساء وقاموا بتعريتها من أجل الحصول على أموالها.

وأكد المتحدث، أنهم تواصلوا مع سفارة السلطة في الجزائر وأرسلوا لهم كشفا بأسماء المحتجزين، لكن السفارة ردت "ملناش علاقة فيكم"، مشيرا الى أنه هاتف أحد الأشخاص بالسفارة وكان بجانب السفير وناشده من أجل التدخل، لكن السفير قال بصوت مرتفع "ملناش فيكم أنتم دخلتوا بطريقة غير شرعية".

وطالب أحد المحتجزين السلطة وسفارتها بالجزائر والفصائل الفلسطينية بالتدخل العاجل من أجل حل مشكلتهم، مؤكدين أنهم خرجوا من قطاع غزة بسبب الظروف المأساوية التي يعيشها القطاع وأملا في الحصول على "أبسط حقوقهم الإنسانية في الخارج"، وفق تعبيره.

تم ارسال التعليق