18 عاماً على استشهاد أيقونة انتفاضة الأقصى

أرض كنعان - غزة - يوافق اليوم الأحد 30 سبتمبر الذكرى الـ 18 لاستشهاد الطفل الفلسطيني محمد الدرة في ثاني أيام انتفاضة الأقصى، ليصبح أيقونة الانتفاضة الفلسطينية ومُلهمها، وصورتها الإنسانية في مشهد لن ينساه العالم.

فقبل 18 عامًا، كان "محمد" الطفل البالغ من العمر 12 عامًا، يسير بجوار والده في شارع صلاح الدين بقطاع غزة، ليتعرضا لإطلاق النار من قوات الاحتلال دون ذنب؛ فحاولا الاختباء خلف برميل إسمنتي.

حاول الأب "جمال الدرة" أن يحمي ابنه بكل قواه، إلا أن الرصاص اخترق يده اليمنى، ثم أصيب محمد بأول طلقة في رجله اليمنى، ثم تلقى المزيد من الرصاص في ظهره؛ فانكفأ على الأرض مضرجًا بدمائه دون حراك.

حاولت "إسرائيل" التبرؤ من قتل "الدرة"، الذي اختصر استشهاده آلاف المشاهد والمآسي التي سجلها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، كاشفًا طبيعة الاحتلال في اغتيال الأطفال وأحلامهم.

وتحل اليوم ذكرى استشهاد "الدرة" الـ 18 قريبةً من يوم استشهاد الطفل ناصر عزمي مصبّح (12 عامًا) برصاص قوات الاحتلال الذي استشهد خلال مشاركته في مسيرة العودة شرقي قطاع غزة أول أمس (الجمعة).

واستُشهد سبعة مواطنين الجمعة، برصاص الاحتلال خلال مشاركتهم في مسيرة العودة بينهم الطفل "ناصر"، الذي أصيب برصاصة في رأسه، والطفل محمد الحوم (14عامًا)، ليرتفع عدد الشهداء الأطفال منذ انطلاق المسيرات في 30 مارس الماضي إلى 34، من بين 193 شهيدًا.

واندلعت شرارة الانتفاضة الفلسطينية الثانية، يوم 28 من سبتمبر عام 2000، عقب اقتحام رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون، المسجد الأقصى، ومعه قوات كبيرة من الجيش والشرطة.

وتجوّل شارون آنذاك في ساحات المسجد، وقال إن "الحرم القدسي" سيبقى منطقة إسرائيلية، ما أثار استفزاز الفلسطينيين، فاندلعت المواجهات بين المصلين والجنود الإسرائيليين".

ويعدّ "محمد الدرة" رمزًا للانتفاضة الثانية، وأثار إعدامه مشاعر غضب الفلسطينيين في كل مكان، وهو ما دفعهم للخروج في مظاهرات غاضبة ومواجهة جيش الاحتلال.

وتميزت الانتفاضة الثانية، مقارنة بالأولى، التي اندلعت عام 1987، بكثرة المواجهات، وتصاعد وتيرة الأعمال العسكرية بين فصائل المقاومة وجيش الاحتلال.

ووفقًا لأرقام رسمية؛ أسفرت الانتفاضة الثانية عن استشهاد 4412 فلسطينيًا إضافة لـ 48322 جريحًا، بينما قتل 1069 إسرائيليًا وجرح 4500 آخرون.

تم ارسال التعليق