جنود الاحتلال تحرشوا جنسياً بفلسطينيات على حاجز قلنديا وسرقوا ممتلكات

أرض كنعان - القدس المحتلة - مددت المحكمة العسكرية في يافا، يوم أمس الجمعة، اعتقال اثنين من الجنود التابعين للشرطة العسكرية، بشبهة التحرش الجنسي بفلسطينيات، وسرقة أموال وممتلكات من فلسطينيين.

وجاء أن الجنديين اللذين يخدمان في ما يسمى "كتيبة المعابر" التابعة للشرطة العسكرية الإسرائيلية، قد مددت المحكمة اعتقالهما لمدة سبعة أيام، مشيرة إلى أن جرائمهما نفذت على خلفية عنصرية.

وتبين أن الجنديين مشتبهين بارتكاب "مخالفات جنسية من خلال استغلال الصلاحيات" الممنوحة لهما.

وبحسب الشبهات، فإن الجنديين اللذين عملا على حاجز قلنديا، شمال القدس المحتلة، استغلا مكانتهما، وأجريا تفتيشات مهينة لنساء فلسطينيات، خلافا للتعليمات، تخللها لمس لأجسادهن، كما طلبا منهن خلع الملابس.

وينسب لهما أيضا سرقة أموال وممتلكات من فلسطينيين مروا عبر الحاجز.

وزعمت محامية أحد الجنديين أن موكلها "جندي ممتاز ومعتبر"، وأن سرقة الممتلكات كانت "سقطة لمرة واحدة"، مضيفة أنه ينفي باقي التهم.

تم ارسال التعليق