مركز: الاحتلال قتل 4 مواطنين بينهم طفل في يومين بغزة

أرض كنعان - غزة - قال مركز الميزان لحقوق الإنسان إن قوات الاحتلال الإسرائيلي تواصل استهداف المشاركين في الفعاليات السلمية  على حدود قطاع غزة، واستخدام سافر للقوة المفرطة والمميتة في تعاملها مع المدنيين الفلسطينيين بالرغم أن هذه الفعاليات لم تشكل أي تهديد على حياة أو سلامة أفراد قواتها.

وأشارت أعمال الرصد والتوثيق للمركز إلى أن قوات الاحتلال قتلت (4) مواطنين من بينهم طفل خلال يومين، فيما أوقعت (141) إصابة منذ الجمعة الماضية، ومن بين المصابين (54) أصيبوا بالرصاص الحي، منهم (6) أطفال، وثلاث صحفيين، ومسعف. كما ألحقت أضرار مادية بسيارة اسعاف تابعة للهلال الأحمر.

ودان المركز سلوك قوات الاحتلال وتعمدها إيقاع الأذى في صفوف المدنيين دون اكتراث بقواعد القانون الدولي الإنساني ومبادئ القانون الدولي لحقوق الإنسان.

 واعتبر أن هذا القتل المتواصل تعززه التجربة في فشل النظام القضائي داخل "اسرائيل: في الوفاء بالواجبات القانونية بإجراء تحقيقات نزيهة ومهنية تحترم المعايير الدولية.

وذكر أن التجارب تشير في كل المرات السابقة إلى أن الإعلان عن فتح تحقيق في حالات قتل المدنيين ولاسيما الأطفال لا تعدو كونها تدبيراً لاحتواء ردود الفعل عندما تسجل الكاميرات أعمال القتل.

وطالب الميزان بضرورة تحرك المجتمع الدولي العاجل والفاعل لوقف انتهاكات قوات الاحتلال، والعمل على تطبيق العدالة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وتوفير الحماية الدولية للسكان المدنيين، والعمل على إنهاء الحصار، وتمكين الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه الأصيل في تقرير مصيره.

تم ارسال التعليق