تفاصيل جديدة في اجتماع عباس مع المخابرات المصرية

أرض كنعان - وكالات - كشفت صحيفة مصرية، أن الوفد الأمني المصري الذي زار رام الله مؤخرا والتقى رئيس السلطة محمود عباس، شدد على ضرورة عقد لقاء ثنائي بين حركتي فتح و"حماس" على أن يتم في وقت قريب.

ونقلت صحيفة الدستور المصرية عن مصدر مطلع قوله، إن الوفد طالب عباس بالموافقة على عقد اجتماع مع "حماس" في القاهرة، من أجل انطلاق جولة جديدة من المصالحة، على أن يتم تسريع العمل في خطواتها.

وأضاف المصدر أن حركة فتح لم تعطِ ردًا نهائيًا حتى الآن، حيث تخشى من عملية إجراء التهدئة في غزة، قبل إتمام المصالحة، ما من شأنه إضعاف الموقف الفلسطيني الرسمي الذي تقوده منظمة التحرير، في الوقت الذي تريد خلاله الإدارة الأمريكية تمرير مشروعها السياسي.

وكان عباس التقى بمدينة رام الله في الأول من سبتمبر الجاري، وفد المخابرات العامة المصرية برئاسة الوكيل عمرو حنفي، وعددا من المسؤولين المصريين من جهاز المخابرات العامة.

وتناول اللقاء ملف المصالحة الفلسطينية، حيث تم الاتفاق على تنسيق المواقف بين الجانبين.

تم ارسال التعليق