(307) لاجئين فلسطينيين مفقودين منذ بدء أحداث سورية

أرض كنعان - دمشق - كشف فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية عن توثيق (307) لاجئين فلسطينيين مفقودين منذ بدء أحداث الحرب في سورية، منهم (38) لاجئة فلسطينية.

وذكرت المجموعة أن أكثر من نصف المفقودين هم من أبناء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين جنوب العاصمة دمشق.

واتهم ناشطون المجموعات الموالية للأمن السوري بقيامها عمليات خطف واعتقال، إما بداعي أن المفقود مطلوب للأمن السوري، أو من أجل مساومة ذوي المخطوف وطلب فدية مالية لإطلاق سراحه.

يضاف إلى ذلك وجود عدد كبير من المفقودين في سجون النظام السوري لا يزال الأمن يتكتم على مصيرهم أو أماكن اعتقالهم، وهذا ما أكدته شهادات مفرج عنهم من السجون السورية.

وفي سياق متصل، قالت المجموعة إن عشرات العائلات الفلسطينية المهجرة قسراً من مخيمي اليرموك وخان الشيح إلى الشمال السوري تواجه خطر التهجير من جديد والتشتت والضياع وتعرض حياتهم وحياة أطفالهم للخطر الوشيك جراء التوتر وأجواء الحرب التي تلوح في الأفق في مدينة إدلب، حيث تحتشد قوات النظام السوري على مشارفها منذ أوائل أغسطس/ آب الماضي للبدء بعملية عسكرية تهدف لاستعادة تلك المنطقة.

وأكدت أن المهجرين الفلسطينيين في الشمال السوري الذين أجبروا على مغادرة منازلهم وممتلكاتهم عدة مرات يعيشون الآن أوضاعاً معيشية قاسية في مخيمات مكتظة تعاني عجزًا كبيرًا في عدم توفر أدنى مقومات الحياة، وشح المساعدات الإغاثية وانتشار البطالة بين صفوفهم، وعدم تقديم أي دعم مادي أو غذائي من قبل المنظمات الإنسانية وتخلي الأونروا عن تحمل مسؤولياتها اتجاههم.

تم ارسال التعليق