دعوة إسرائيلية لتطبيق "نموذج عقوبات إيران" على غزة

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - دعا كاتب إسرائيلي، إلى تشديد الخناق والحصار على قطاع غزة، مشيدًا بالضغط الاقتصادي الذي تمارسه واشنطن على إيران.

وعدّ الكاتب الإسرائيلي روبين باركو في مقال له بصحيفة "معاريف" أن النتائج ذاتها يحققها الحصار الإسرائيلي وإجراءات السلطة الفلسطينية في قطاع غزة.

وقال باركو إنه "في الوقت الذي ألغى الرئيس الأمريكي ترامب الاتفاق النووي مع إيران واستأنف العقوبات ضدها، بدأت الجماهير الإيرانية تهيج وتهدد بقاء نظام آيات الله".

وأشار الكاتب الإسرائيلي إلى أن واشنطن "نسقت زيادة إنتاج النفط، ولا سيما مع السعودية، لعلمهم أن هبوط أسعار النفط سيضر بالاقتصاد الإيراني، وبالتالي سيضغط الشعب الإيراني على النظام".

وأضاف: "لم تسمع في الولايات المتحدة احتجاجات إنسانية، ضد خطوات ترامب ولا على عدم الأخلاقية في العقاب الجماعي"، وتابع: "الشعب الذي انتخب الطغاة هو الذي يسقطهم، وهذه الاستراتيجية القديمة تنجح جيدا"، وفق تعبيره.

كما انتقد باركو دعوات تخفيف الحصار عن غزة وقال إن "القوة، الألم، الدمار والضغط؛ هي الروافع الوحيدة لتغيير السياسة وإخضاع منظمات الإرهاب ووحوش الشمولية كإيران وغزة"، حسب وصفه.

وأكد أن "تصريحات الضائقة التي يطلقها النظام الإيراني وتهديدات مسؤوليه أنه في حال لم تسوق إيران نفطها فلن تسوقه أي دولة أخرى، تشهد على الضغط المتزايد، وعلى أن هذه هي الطريقة المجربة لإحداث التغيير وتقليص قدرة التمويل لدى النظام الإيراني لمساعديه في اليمن، سوريا، العراق، لبنان وفي باقي أرجاء العالم".

وعن الإجراءات التي اتخذتها السلطة الفلسطينية ضد غزة، يرى الكاتب الإسرائيلي: "ليس صدفة أن رئيس السلطة محمود عباس بالذات، الذي يعرف الغزيين جيدا، يفرض عقوبات على قطاع غزة".

ويوضح: "يفهم الرئيس عباس بأن استمرار حكم حماس هو نهاية فكرة الدولة الفلسطينية المستقبلية، ولهذا فهو مصمم على إسقاطها بطريقة تاريخية مجربة؛ حصار حقيقي يؤدي إلى عصيان مدني ومن ثم إسقاطها".

تم ارسال التعليق