المفوض العام لـ"أونروا" يزور مخيمات فلسطينية بسوريا

أرض كنعان - اليرموك - زار المفوض العام لـ (أونروا) بيير كرينبول مخيم اليرموك، في أول زيارة لمسؤول أممي رفيع المستوى منذ سنوات، في زيارة استمرت ثلاثة أيام.

وقال كرينبول أثناء زيارته-وفق ما أوردته أونروا في بيان وصل "أرض كنعان" -إن "حجم الدمار في المخيم لا يوازيه إلا القليل جداً مما رأيت في سنوات عديدة من العمل الإنساني في مختلف مناطق النزاعات".

وأضاف: "حيثما تنظر فإن الرعب الذي عايشه سكان مخيم اليرموك الذي قارب عدد لاجئيه 160 ألف لاجئ واضح للجميع، فلاجئوه يتعرضون مرة أخرى إلى صدمة التشرد وفقدان الأقارب والمنازل وسبل العيش".

وذكر كرينبول أن "لاجئي مخيم اليرموك يعبرون اليوم عن القلق العميق حول ما يخبئه المستقبل القريب والبعيد وحيال احتمالات العودة وإعادة الإعمار".

وزار المفوض العام إقليم سوريا لمدة ثلاثة أيام من 1 - 3 يوليو؛ والتقى خلال هذه الزيارة مع اللاجئين الفلسطينيين وطلاب أونروا وموظفيها بالإضافة إلى عقد لقاءات مع مسؤولين من الحكومة وعدد من الدبلوماسيين.

كما زار منطقة يلدا للقاء اللاجئين الفلسطينيين النازحين من مخيم اليرموك، بما في ذلك خلال الجولة الأخيرة من القتال في الحي، لاحقاً لاستعادة قوات النظام السيطرة على المنطقة.

وأعادت أونروا-وفق البيان-تأهيل المنشآت الرئيسة (المدارس والعيادات والمراكز المجتمعية وتوفير الخدمات الحيوية) لنحو 10 آلاف لاجئ فلسطيني بسوريا والمساعدة على إعادة تأسيس نمط الحياة الطبيعية لمجتمع عانى من صدمات عميقة.

وفي دمشق، شارك كرينبول في حفل لتكريم مجموعة من الطلبة الذين أحرزوا المراتب الأولى في الامتحانات السنوية على مستوى سوريا لمرحلة الصف التاسع.

وعقد المفوض العام لقاءات مع موظفي الأونروا في دمشق ويلدا وسبينة، وكذلك مع الموظفين من حلب ودرعا وحمص.

وأعرب الموظفون في أونروا عن مخاوف عميقة بشأن تأثير الأزمة المالية غير مسبوقة لأونروا على استمرارية الخدمات، فيما أطلعهم كرينبول على آخر الجهود المبذولة لحشد التمويل الإضافي اللازم.

وأثناء تواجده في سوريا، دعا المفوض العام العالم للحفاظ على التزامه ودعمه للاجئين الفلسطينيين قائلًا: "يجب الإبقاء على برنامج الأونروا للتعليم وعلى الخدمات الأخرى فهذه مسألة حقوق وكرامة".

تم ارسال التعليق