الصليب الأحمر: استهداف المتظاهرين بغزة أزمة غير مسبوقة

أرض كنعان - غزة - حذّر مسؤول كبير في اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أن استخدام الاحتلال الإسرائيلي من استخدام الرصاص الحي ضد المتظاهرين الفلسطينيين في قطاع غزة يشكل أزمة غير مسبوقة تفوق قدرة العاملين في القطاع الصحي، مع وجود أكثر من 13 ألف مصاب.

وقتل جيش الاحتلال الاسرائيلي 132 فلسطينيا على الأقل عند السياج الفاصل في قطاع غزة منذ اندلاع مسيرات العودة السلمية اواخر اذار/مارس الماضي. وبلغت عمليات القتل الاسرائيلية ذروتها في 14 ايار/مايو عندما استشهد 61 فلسطينيا على الاقل في تظاهرات تزامنت مع افتتاح السفارة الاميركية في القدس.

وقال المدير الاقليمي لمنطقة الشرق الاوسط في الصليب الاحمر روبرت مارديني للصحافيين إن "الغالبية العظمى" للمصابين الـ 13 ألفا الذين نقلوا للمستشفيات مصابون جروح خطيرة من بينها إصابات متعددة بطلقات نارية.

وأصيب نحو 1,400 مواطن فلسطيني بثلاث إلى خمس رصاصات معظمها في الأرجل.

وقال مارديني أن "هذه أزمة غير مسبوقة من حيث الحجم في قطاع غزة".

وتجاوز اجمالي عدد المصابين في الاحتجاجات الاخيرة عدد المصابين في حرب 2014 التي شنها الاحتلال على قطاع غزة.

ويعتزم الصليب الأحمر افتتاح وحدة جراحة جديدة تضم 50 سريرا في مستشفى الشفاء في القطاع المحاصر للتعامل مع تزايد عدد الاصابات بطلقات نارية.

وكشف مارديني عن إجرائه مباحثات مع جيش الاحتلال لتقليل الإصابات البشرية.

ونتيجة هذه المباحثات، سمح للهلال الأحمر الفلسطيني بإرسال عاملي إغاثة الى قرب السياج الحدودي لإجلاء الجرحى.

تم ارسال التعليق