ليبرمان من حدود غزة: هدنة طويلة الأمد ومساعدات إنسانية بعد الافراج عن الجنود الاسرى

أرض كنعان - الأراضي المحتلة - خلال جولة له على حدود قطاع غزة حيث اجتمع الى قادة جيش الاحتلال في تلك المنطقة، قال وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان ان عمل الجنود سيتواصل كالمعتاد في مواجهة المظاهرات.

وزعم ليبرمان انه لا يعارض المساعدات الإنسانية لاهالي القطاع، لكن ليس قبل الاتفاق على ترتيبات للافراج عن جنود الاحتلال الإسرى لدى المقاومة في غزة.

وقال ليبرمان ان جيشه عثر على حل لمواجهة موجة الطائرات والبالونات الحارقة، حيث تمكن من اعتراض ثلثي عدد الطائرات والبالونات الحارقة، على حد زعمه.

ووجه هجوما لاذعا ضد حركة حماس زاعما انها تستخدم غاز الهيليوم المخصص للأغراض الطبية في تسيير الطائرات والبالونات الحارقة والموجهة للحقول والمزارع في المستوطنات المحيطة بغزة.

وجدد شروطه لضمان وصول المساعدات الإنسانية لسكان القطاع واهمها الافراج عن الجنود الاسرى وهو ما سيمكن أيضا من الوصول الى هدنة طويلة الأمد، وفق قوله.

كما هاجم ليبرمان الرئيس محمود عباس على اقتطاعه رواتب موظفي السلطة في غزة ومجمل العقوبات، معتبراً أن ذلك يقود الى مزيد من التدهور في الأوضاع الاقتصادية والصحية.

وقال ان "عباس يفرض عقوبات على غزة ويهرول الى الأمم المتحدة ومجلس الامن ومحكمة الجنايات الدولية ليشتكي على إسرائيل"، واصفا ذلك بأنه "لعبة مزدوجة يمارسها عباس"، على حد زعمه.

تم ارسال التعليق