بالصور: كيف حوّلت "إسرائيل" حياة عائلة النجار إلى جحيم؟

أرض كنعان - غزة - نشرت صحيفة "بازفيد" الأمريكية تقريرا تحدثت فيه عن مأسآة عائلة النجار بعد وفاة الممرضة رزان النجار برصاص جيش الاحتلال خلال مسيرة العودة قبل أيام.

وتحدث داليا النجار، الطالبة في مدينة اسطنبول، عن أن مجموعة "الواتس آب" العائلية تحولت إلى كابوس وجحيم بعد أن قتل اثنين من أقاربها على أيدي الجيش الإسرائيلي خلال أيام.

وقالت: "لدي عائلة مرحة، لذا فإن مجموعة واتساب هي مكان رائع للضحك، لكن في الآونة الأخيرة، كانت مجرد أخبار".


3

My first time seeing this sweet photo. I am so deeply grieved by the assassination of Palestinian Medic Razan al-Najjar who was just shot & killed by an Israeli sniper.



2

النجار التي تعيش في إسطنبول، حيث تأخذ دورة في اللغة تقول "اعتقدت أن الخروج من غزة سيكون نهاية الكابوس، لكن اتضح أنها كانت البداية فقط".

وقالت: "لقد قُتل أكثر من مائة شخص منذ بداية مسيرة العودة في فلسطين، وهي حملة احتجاج مستمرة منذ ستة أسابيع منذ مارس / آذار. وقد جرح خلالها أكثر من 13000 شخص قد جرحوا.

وأضافت أنه "خلال عطلة نهاية الأسبوع، أصيبت ابنة عمي رزان النجار، البالغة من العمر 21 عاماً، برصاصة في صدرها بينما كانت تعمل ممرضة في غزة. 

ويبدو أنها كانت تنوي سحب متظاهر مصاب، تمكن من اجتياز السور الفاصل الذي يفصل المناطق، والعودة إلى بر الأمان والعلاج. 

عندئذ، فتح أفراد من الجيش الإسرائيلي النار، أولاً باستخدام الغاز المسيل للدموع، ثم استخدموا الذخيرة الحية".

وقال  زميل الممرضة رزان،رضا رضا، لقناة الجزيرة إنه كان واضحا عندما اقتربوا من السياج أنهم كانوا عمال إغاثة: "لم يكن هناك محتجون آخرون حولنا، كانت المساحة لنا فقط".

وتشير الصحيفة إلى أن الجيش الإسرائيلي أجرى تحقيقا أوليا وأشار إلى أن جنوده لم يستهدفوا رزان عمدا.

وتروي الصحيفة قصة قريب داليا الآخر رمزي، وتقول: "كان رمزي، 30 عاماً، يركض نحو السياج الحدودي عندما أطلق عليه أفراد من جيش الدفاع الإسرائيلي النار في 4 يونيو / حزيران، وذلك بعد ثلاثة أيام من إطلاق النار على رزان في مكان قريب. 

ووفقاً للتقارير، فقد اقترب من السياج مع شاب آخر لم يُذكر اسمه، وكان يحاول اختراقه بفأس".

وقالت داليا النجار: "جسده ما زال مع الجيش الإسرائيلي، لذا لا يمكن أن يكون هناك جنازة له". 

"إنه ليس مجرد قصة، إنه مجرد إنسان عاش حياته، يبحث عن الحرية ومستقبل أفضل."

وقالت "من الجنون أن اتحدث مع الناس عن إنسانية رزان ورمزي لكن على الأقل يمكنني أن أكون صوتا لهم. هذا أقل شيء يمكن أن أفعله."

1

كيف حوّلت "إسرائيل" حياة عائلة النجار إلى جحيم؟ كيف حوّلت "إسرائيل" حياة عائلة النجار إلى جحيم؟ كيف حوّلت "إسرائيل" حياة عائلة النجار إلى جحيم؟

تم ارسال التعليق