الخارجية تطالب الجنائية الدولية بملاحقة أردان على دعواته العنصرية للقتل والاغتيال

أرض كنعان - رام الله - أدانت وزارة الخارجية بأشد العبارات تصريحات وزير ما يسمى بـ "الامن الداخلي" في حكومة الاحتلال، جلعاد أردان، التي طالب فيها بقتل من أسماهم (مطلقي الطائرات الورقية)، وتؤكد أن هذه الدعوات تعكس عقلية الإحتلال الإرهابية والعنصرية، وسياساته القائمة على الحقد والكراهية والإجرام بحق أبناء شعبنا كافة. 

أقوال وتصريحات "أردان" تأتي بعد أيام قليلة من إغتيال المُسعفة رزان النجار، وبعد أسابيع قليلة من قتل الطفلة الرضيعة ليلى غندور، والمقعد فادي أبو صلاح وغيرهم من أبناء شعبنا الأطفال والنساء والشيوخ، في ظل صمت مطبق من المجتمع الدولي.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، إن وجه الإستغراب هنا ليس في تصريحات إعتدناها من أركان اليمين المتطرف الحاكم في اسرائيل، فهي تصريحات تصدر عن مجرمين وقتلة يجب محاسبتهم عليها من قبل المحكمة الجنائية الدولية، لكن المستغرب هو الصمت غير المبرر للمجتمع الدولي الذي لا يحرك ساكنا على مثل تلك التصريحات، التي تدعو علناً للقتل والاغتيال، يبدو أن المجتمع الدولي في ما يتعلق باسرائيل مستعد للتنازل عن اخلاقياته ومبادئة وكرامته، حتى يتجنب إنتقاد إسرائيل له، وهذا يُشكل وصمة عار.

تم ارسال التعليق