العدو يزعم اعتقال خلية من الجبهة الشعبية خططت لاغتيال نتنياهو

أض كنعان - ترجمة خاصة - زعم جهاز الأمن العام الصهيوني (شاباك) اعتقال خلية فلسطينية خططت لتنفيذ عملياتٍ جديدة ضد الاحتلال، بأوامر من قيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في سوريا. 

ونشر (الشاباك) في بيان له، اليوم الثلاثاء، أنّ الخلية يرأسها مقدسي من مخيم شعفاط شمال القدس المحتلة، يُدعى محمد جمال رشدة (30 عامًا)، وهو أسير سابق. 

وادعّى الاحتلال أنّه جُنِّد في سوريا لتنفيذ عمليات نوعية في كيان العدو، منها اغتيال رئيس الحكومة ورئيس (بلدية القدس). 

وقال (الشاباك) إنّ النيابة العامة الصهيونية قدّمت لوائح اتهام بحق أفراد الخلية الأحد الموافق 25 أيار/ مايو الماضي. 

وبعد اعتقال المقدسي رشدة، قال (الشاباك) إنّه تمكّن من إحباط مخطط لهجمات على أهداف هامّة، شملت كذلك استهداف مبانٍ تابعة للقنصلية الأمريكية، ووفد كندي يقوم بتدريب أفراد في الأجهزة الأمنية الفلسطينية في القدس المحتلة. 

وادّعى الاحتلال اعتقال فلسطينيين آخرين بعد التحقيق مع المعتقل الرئيسي رشدة، قدّموا بدورهم معلومات إضافية تتعلق بالقضية. 

وبيّنت -وفقًا لمزاعمها- أنّ رشدة أخذ تعليماتٍ من نشطاء في الجبهة الشعبية في سوريا. وقالت أنه كان مسؤولًا عن عملياتٍ لحرق منازل المستوطنين بين عامي 2005 و2008

تم ارسال التعليق