مستوطنون يقتحمون الأقصى وسط حراسة مشددة

أرض كنعان - القدس المحتلة - اقتحم مستوطنون متطرفون وطلاب يهود صباح الخميس المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة، ووسط قيود مشددة.

وأغلقت شرطة الاحتلال باب المغاربة الساعة الحادية عشر صباحًا، بعد انتهاء فترة الاقتحامات الصباحية للمتطرفين اليهود، وتجولهم في المسجد الأقصى.

وبحسب دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، فإن 100 مستوطن بينهم 45 طالبًا يهوديًا اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية على عدة مجموعات، ونظموا جولات استفزازية في باحاته، بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال.

وخلال الاقتحام، قدم مرشدون يهود للمستوطنين شروحات عن أسطورة وخرافة "الهيكل" المزعوم، فيما حاول بعضهم أداء طقوس وصلوات تلمودية في باحات المسجد، وخاصة بالقرب من باب الرحمة.

وواصلت شرطة الاحتلال سياسة التضييق على دخول المصلين للأقصى، واحتجزت بطاقاتهم الشخصية عند الأبواب بعد تفتيش بعضهم.

وشهدت أروقة ومصليات الأقصى منذ الصباح تواجدًا للمصلين من أهل القدس والداخل الفلسطيني المحتل، الذين انتشروا على خلقات العلم والذكر وقراءة القرآن الكريم، وكذلك للاستماع إلى الدروس الدينية، خاصة في اليوم الثامن من شهر رمضان المبارك.

ويتعرض المسجد الأقصى يوميًا (عدا الجمعة والسبت) لسلسلة انتهاكات واقتحامات من المستوطنين والجماعات اليهودية المتطرفة وعلى فترتين صباحية ومسائية، فيما حين تزداد وتيرة تلك الاقتحامات خلال فترة الأعياد اليهودية.

تم ارسال التعليق