استشهاد 40 لاجئًا منذ بدء الحملة على "اليرموك"

أرض كنعان/ متابعات/  أكد فريق الرصد والتوثيق في مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية ارتقاء 40 لاجئاً فلسطينيًّا منذ بدء العملية العسكرية على مخيم اليرموك والمنطقة الجنوبية لدمشق وحتى يوم 8 أيار/ مايو 2018.

وأشارت المجموعة على صفحتها عبر "فيسبوك" اليوم الأربعاء إلى أن من بين الضحايا 16 مدنيًّا فلسطينيًّا و24 عسكريًّا بينهم 10 من فتح الانتفاضة، و2 من حركة فلسطين حرة.

في ذات السياق، أطلق أكثر من 45 مدنيا عالقون تحت أنقاض منازلهم في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين نداء مناشدة إلى جميع الجهات الإنسانية ومؤسسات الدفاع المدني والهلال الأحمر الفلسطيني والصليب الأحمر الدولي لإنقاذ حياتهم وإخراجهم من تحت الركام الناجم عن القصف الشديد الذي طال المخيم بالبراميل المتفجرة والصواريخ.

من جانبهم، طالب الناشطون وأبناء المخيم من أصحاب الاختصاص ومن يستطيع المساعدة العمل على إنقاذ أرواح اللاجئين العالقين تحت الأنقاض، وعلاجهم، وتأمين فرق من الدفاع المدني لإزالة الأنقاض وسحب المدنيين.

وكان أحد الأقبية التي تأوي المدنيين داخل مخيم اليرموك استهدف يوم السبت 5 أيار/مايو الجاري بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة، ما أسفر عن استشهاد لاجئين فلسطينيين وإصابة أكثر من 15 لاجئاً أغلبهم من النساء والأطفال، علماً أن أعداداً كبيرة من اللاجئين الذين تم توثيقهم لازالوا تحت الأنقاض.

يشار إلى عدم وجود أي فرق إسعاف أو دفاع مدني داخل مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بدمشق، بسبب توقف معظم المؤسسات الإغاثية والأهلية عن العمل داخل المخيم.

تم ارسال التعليق