مستوطنون يقتحمون الأقصى وسط حراسة مشددة

أرض كنعان - القدس المحتلة - اقتحم عشرات المستوطنين المتطرفين وطلاب يهود صباح اليوم الاثنين، المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

وأفاد مسؤول العلاقات العامة والإعلام بالأوقاف الإسلامية فراس الدبس  بأن 110 متطرفين بينهم 47 طالبًا من طلاب المعاهد والجامعات اليهودية اقتحموا برفقة ضابط مخابرات إسرائيلي سابق المسجد الأقصى على عدة مجموعات متتالية، ونظموا جولات في باحاته.

وأوضح، أن المقتحمين تلقوا شروحات عن أسطورة وخرافة "الهيكل" المزعوم، وحاول بعضهم أداء طقوس تلمودية في المنطقة الشرقية من المسجد بمنطقة باب الرحمة.

وكانت شرطة الاحتلال فتحت باب المغاربة الساعة السابعة صباحًا، ونشرت عناصرها الخاصة وقوات التدخل السريع في باحات الأقصى ومحيطه، ووفرت الحماية الكاملة للمستوطنين الذين اقتحموا المسجد.

وشددت شرطة الاحتلال إجراءاتها وفرض قيودها على دخول المصلين للأقصى، واحتجزت هوياتهم الشخصية عند الأبواب، بالإضافة إلى منع عشرات الرجال والنساء من دخول المسجد منذ فترة طويلة.

ويتعرض الأقصى يوميًا، عدا "الجمعة والسبت" لسلسلة اقتحامات وانتهاكات من قبل المستوطنين وشرطة الاحتلال، في محاولة لفرض مخطط تقسيمه زمانيًا ومكانيًا، فيما تزداد وتيرتها خلال فترة الأعياد اليهودية، مما يثير حالة من الغضب في صفوف الفلسطينيين.

وذكرت إحدى صفحات المستوطنين التي تحمل اسم "أخبار جبل الهيكل" أن 12 ألف مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى منذ بداية العام اليهودي، أي منذ أيلول/سبتمبر 2017.

وأضافت أن هذه الزيادة تعد ارتفاعًا بنسبة 50% عن الفترة ذاتها خلال العام الذي سبقه، موضحة أن 1500 مستوطن اقتحموا المسجد الأقصى منذ بداية آذار/ مارس الجاري.

وتنشط جماعات "الهيكل" المزعوم في دعوة مناصريها باستمرار لاقتحام الأقصى بشكل جماعي في المناسبات والأعياد اليهودية، وكذلك دعوتهم لأداء الصلاة فيه أو على أبوابه من أجل مستوطنين قُتلوا في عمليات المقاومة الفلسطينية.

تم ارسال التعليق