الاحتلال يعتقل مريضا على حاجز بيت حانون

أرض كنعان - غزة - اعتقلت قوات الاحتلال، مساء الخميس، مريضا فلسطينيا على معبر "بيت حانون" (ايرز) شمال قطاع غزة.

وأكد رئيس وحدة الدراسات والتوثيق في "هيئة شؤون الأسرى والمحررين"، عبد الناصر فروانة، أن قوات الاحتلال اعتقلت مساء اليوم الخميس المواطن نعيم محمد كتكت من غزة، وذلك خلال استدعائه لمقابلة المخابرات الإسرائيلية في المعبر لمنحه تصريحًا للسفر والعلاج.

وأوضح أن هذه ثاني حالة اعتقال تسجل هذا العام على معبر "بيت حانون"، حيث تم قبل أكثر من أسبوع اعتقال أحد موظفي شركة الاتصالات الخلوية الفلسطينية خلال سفره لحضور دورة في مقر الشركة في رام الله.

 وشدد على أن إجراءات الاحتلال على معبر "بيت حانون" تزداد صعوبة بحق المسافرين؛ حيث تجبرهم على الانتظار ساعات طويلة، وكذلك ترفض الكثير من المواطنين لا سيما المرضى وذويهم.

وأشار في هذا الصدد، إلى أنه تم تسجيل 32 حالة اعتقال من قطاع غزة، هذا العام، من خلال تسللهم عبر الحدود، أو اعتقال الصيادين في عرض البحر.

ومن الجدير بالذكر أن  سلطات الاحتلال تسمح لأقل من 4 في المائة من سكان قطاع غزة بالسفر عبر معبر "بيت حانون"، وذلك بعد موافقة مخابرات الاحتلال عليهم؛ جلهم من المرضى والطلبة والأجانب والعاملين في المؤسسات الأجنبية والتجار رجال الأعمال.

وكانت مؤسسات حقوقية فلسطينية، اتهمت الاحتلال بتحويل معبر "بيت حانون" إلى "مصيدة" يختطف من خلالها الفلسطينيين ويحولهم للتحقيق في سجن عسقلان، ويساومهم على العمل معه، بما فيهم المرضى، والتجار والطلبة.

ويفرض الاحتلال على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 11 عامًا، حيث يغلق جميع المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وتواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح منذ صيف 2013 بشكل كامل، حيث إنه فتح عدة أيام منذ ذلك الحين بشكل استثنائي لسفر المرضى والطلاب والحالات الإنسانية، في حين أن هناك حوالي 30 ألف فلسطيني هم بحاجة للسفر جلهم من المرضى والطلاب.

تم ارسال التعليق