ضمن فعاليات "أيام القدس الثقافية"

تنظيم عرس شعبي وعرض للزي الفلسطيني بالقدس المحتلة

أرض كنعان - القدس المحتلة - اختتمت جامعة القدس بالتعاون مع نادي الموظفين الأربعاء فعاليات "أيام القدس الثقافية" والذي تضمن عرسًا شعبيًا فلسطينيًا وعرضًا للزي الفلسطيني الفلكلوري، ولوحات لفنانات مقدسيات. في بلدة بيت حنينا شمال مدينة القدس المحتلة.

واعتبرت نائب رئيس الجامعة لشؤون القدس صفاء ناصر الدين فعاليات "أيام القدس الثقافية" نشاطاً ضمن المنهاج، لما تهدفه الجامعة من ربط الطلاب بمجتمعهم، والتواصل الدائم مع تراث وتاريخ الآباء والأجداد والعادات والتقاليد.

أما مسؤول اللجنة الثقافية في نادي الموظفين عزيز العصا أكد أهمية العمل المشترك بين المؤسسات والأندية، قائلًا: "النشاط المشترك بين جامعة القدس ونادي الموظفين موجه للمرأة الفلسطينية، لأن شهر آذار هو شهر المرأة".

وأضاف: "احتفلنا اليوم بيوم الثقافة الفلسطينية ويومي المرأة والأم تحت العلم الفلسطيني، ففعاليات اليوم تمثل دلالات عميقة للغاية تتعلق بتاريخ الزي الفلسطيني، المتعلق بالتراث بالهوية".

وتابع: "الأثواب الفلسطينية ليست مجرد تطريزات جميلة، إنما خلف كل مطرزة يوجد قصة وفكرة ودلالة اجتماعية وسياسية وحضارية وجمالية لها علاقة بالأرض والتراث".

ونظم خلال أيام القدس الثقافية عرض للزي الفلسطيني الفلكلوري، والعرس الشعبي الفلسطيني، وأكلات شعبية " المفتول الفلسطيني"، بإشراف مديرة مركز التراث الفلسطيني في بيت لحم مها السقا.

وقدمت السقا شرحًا مفصلا عن كل ثوب فلسطيني حسب المناطق الفلسطينية منها بيت لحم والخليل ورام الله ونابلس وغزة والنقب وغيرها، وسط تفاعل مع الأغاني الشعبية وعرض الزي الفلسطيني، والعرس الشعبي.

واشتملت الفعاليات على معرض لوحات لفنانات مقدسيات منهن: هبة الفتاش وأميرة الصوص وفايزة الطحان والمصورة الفوتوغرافية أسماء نيروخ، والفنان المقدسي شهاب القواسمي.

وكانت انطلقت فعاليات أيام القدس الثقافية مساء الاثنين، في مسرح كلية هند الحسيني بالمدينة المحتلة، بحضور رسمي وشعبي.

تم ارسال التعليق