عالم الفلك الفلسطيني بركة يحصل على جائزة "ريناتا بورلون" العالمية

أرض كنعان - لوبيانو - حصل عالم الفيزياء الفلكية الفلسطيني سليمان بركة أمس الأحد، على جائزة (رينتا بورلون) العالمية الإيطالية بنسختها الرابعة لعام 2018 من جامعة (صوفيا) الإيطالية.

وقال بركة معلقًا على هذا الإنجاز الفلسطيني: اعتبر الجائزة بالنسبة لي بمثابة دعم وتشجيع للاستمرار في خدمة الإنسانية وأبناء شعبي الذي يعاني كل يوم بسبب الظلم والاحتلال.

وأضاف "ومن أجل العمل لإحلال السلام بين الشعوب وللسماح للأجيال الشابة الانفتاح على الأمل رغم الصعوبات والعقبات التي يعيشونها".

وتابع "أُهدي هذه الجائزة المهمة لفلسطين الأرض والإنسان والأمل وأهديها بشكل خاص للأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ولروح والدي المرحوم الحاج محمد سلامة بركة".

ونظمت الجائزة عام 2005 تخليدًا لروح العالمة الإيطالية رناتا برلوني، التي تعتبر شخصية مرموقة في مجال العلوم، وكان لها اهتمام كبير بالعلم؛ والذي اعتبرته أداة مهمة تسهم في وحدة الإنسانية جمعاء من أجل الخير.

وهي جائزة عالمية تعطى بالعلوم لمن أنجزوا أبحاثًا مهمة في الجانب العلمي والأكاديمي، وتهدف إلى تشجيع الحوار بين الحضارات، وتلتزم بالربط بين الصرامة العلمية وكرامة الإنسان، وتوازن بين العلم والبعد الروحي للمنجز وصاحبه.

وحصل بركة على درجة الدكتوراه في الفيزياء الفلكية من جامعة "بيير وماري كوري" في باريس عام 2010، وأسس مركز علوم الفلك وعلوم الفضاء التابع لجامعة الأقصى في غزة.

ويشغل حاليًا كرسي بحث في منظمة (يونسكو) في علم الفلك والفيزياء الفلكية وعلوم الفضاء، ويعمل مع وكالة (ناسا) الأمريكية، ووكالة الفضاء الأوروبية، وعضو في الاتحاد الأمريكي لعلم الفضاء، وعضو الأوروبي والاتحاد الفلكي الدولي.

ومنحت اللجنة العلمية هذه الجائزة لبركة بعد تقييم دقيق للمرشحين واعتراف بمنجزه العلمي والأكاديمي الذي يسلط الضوء، ويهتم بالقيم الإنسانية والسلام ونشر المعرفة والحب والخير بين الشعوب.

وأقيم الحفل في قاعة المركز الدولي لوبيانو في مدينة إنشيسا فالدارنو بحضور ممثلين عن العالم العلمي والأكاديمي المحلي والدولي وممثلي السلطات المدنية المحلية ومؤسسات المجتمع المدني وممثلي السلك الدبلوماسي.

تم ارسال التعليق