محيسن: عباس سيطلب من مجلس الامن غداً آلية دولية جديدة متعددة الأطراف

أرض كنعان - رام الله - اتهم عضو اللجنة المركزية لحركة “فتح” جمال محيسن، واشنطن بـ”السعي من خلال صفقة القرن إلى حل إقليمي للقضية الفلسطينية، في وقت تواصل نفوذها في المنطقة العربية، وتختلق صراعات لدى الأمة العربية لاستنزاف قدراتها وابعادها عن الصراع المركزي مع الاحتلال الاسرائيلي”.

وقال محيسن لإذاعة  صوت فلسطين الاثنين، إن الرئيس محمود عباس سيطالب مجلس الأمن في كلمته المقرر ان يلقيها الثلاثاء، بآلية دولية جديدة لعملية السلام متعددة الأطراف.

وذكر محيسن أن عباس سيؤكد على ضرورة وجود آلية دولية جديدة، بعيداً عن الاحتكار الأمريكي لعملية السلام على أن تكون المفاوضات بسقف زمني محدد ووفق المرجعية الدولية.

وتأتي كلمة عباس وسط تصاعد التوتر مع الإدارة الأمريكية، على خلفية قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل أكثر من شهرين.

وكان عباس وصل إلى نيويورك الليلة الماضية تمهيداً لإلقاء كلمته في اجتماع خاص لمجلس الأمن بدعوة من الكويت التي تترأس المجلس في دورته الشهرية الحالية.

وقال مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور، للإذاعة الفلسطينية الرسمية اليوم، إن عباس سيطالب في كلمته بمواجهة الإعلان الأمريكي بشأن القدس ووضع حد لما يتعرض له الشعب الفلسطيني من ظلم جراء الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضح أن عباس سيلتقي في نيويورك كلاً من الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، ورئيس مجلس الأمن الحالي وزير الخارجية الكويتي منصور العتيبي.

وأعلن منصور أن اجتماعات عقدت مع مجلس السفراء العرب لدى الأمم المتحدة، تم خلالها تشكيل فريق للبدء في تنفيذ لقاءات منفصلة مع أعضاء مجلس الأمن لاستطلاع آرائهم بشأن تقديم طلب الحصول على العضوية الكاملة لفلسطين في الأمم المتحدة.

تم ارسال التعليق