الحكومة تطالب بتحرك عربي وأممي لوقف مشاريع التهويد بالأقصى

أرض كنعان - رام الله - طالبت حكومة الوفاق الوطني بتحرك عربي وإسلامي وأممي فوري وعاجل، لإجبار "إسرائيل" على وقف تنفيذ مشاريعها الاستيطانية في مدينة القدس المحتلة، خصوصًا المشروع الاستيطاني الذي كُشفت عنه خلال الساعات الأخيرة في ساحة البراق.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود في بيان صحفي الأربعاء إن شروع سلطات الاحتلال بتنفيذ وإقامة هذا المشروع الاستيطاني بمحاذاة المسجد الأقصى المبارك وعلى أرض تعد امتدادًا له وهي وقف إسلامي أصلًا وجزء من أرض القدس العربية التي لا تتجزأ، ينذر بأشد وأصعب المخاطر التي تتدافع على القدس والمقدسات.

وشدد على أن إقامة وتنفيذ مثل هذا المشروع يعد انتقامًا من المشهد الحقيقي والكامل للقدس، وهو المشهد العربي الأصيل الواضح في كافة التفاصيل والاتجاهات، ويعد عدوانًا جديدًا وخطيرًا على أقدس مقدسات العرب والمسلمين، وعلى عاصمة دولتنا القدس.

وأوضح أن سلطات الاحتلال تهدف من وراء إقامة المشاريع الاستيطانية حول المقدسات والتي تضم مباني ضخمة، إلى طمس وتغيير معالم المدينة الحقيقية وتشويهها.

وجدد المحمود مطالبة المجتمع الدولي والمنظمات والهيئات الدولية، وعلى رأسها "اليونسكو"، بالتحرك من أجل وقف هذا المس الخطير بالقدس والمقدسات والتراث العربي والإنساني، والعدوان الواضح والسافر على كافة الأعراف والقوانين الدولية.

تم ارسال التعليق