"المقاومة الشعبية" تطالب السلطة بوقف التنسيق الأمني

أرض كنعان - غزة - طالبت حركة المقاومة الشعبية السلطة الفلسطينية بوقف كافة أشكال التنسيق الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي وعدم الانصياع للتهديدات الإسرائيلية في ملاحقة رجال المقاومة في الضفة المحتلة.

وجاء ذلك في تصريح صحفي للحركة تعقيبا على تسليم أجهزة السلطة الفلسطينية جنديين إسرائيليين وتخليصهما من أيدي الشباب المنتفض في مدينة جنين أمس.

واعتبرت الحركة أن إعادة السلطة تسليم سلاح أحد الجنود في جنين لا يتوافق مع المبادئ الوطنية لشعبنا، ولا يوفر غطاء الحماية لشعبنا الفلسطيني من بطش الاحتلال.

وأكدت أن ذلك تخاذل وتراجع عن القيام بواجباتها ومسئولياتها تجاه شعبنا، والواجب عليها اعتقال هؤلاء الجنود ومواجهتهم بكل قوة لا تسليمهم لكيان العدو.

وأشادت الحركة بالموقف البطولي الأصيل لشباب مدينة جنين القسام الذين استقبلوا جنود الاحتلال بما يستحقون.

كما دعت أحرار الضفة ومجاهدوها إلى مواجهة كل محاولة توغل لجنود الاحتلال ومغتصبيه الإرهابيين بكل حزم وقوة وألا يعودوا إلى معاقلهم كما دخلوا واستباحوا مدننا وقرانا في الضفة.

وشددت الحركة على أن مقاومة شعبنا في تصاعد مستمر ولن تفلح كافة وسائل البطش الإسرائيلي والتنسيق الأمني في وقفها أو إنهاءها.

تم ارسال التعليق