أسرى مجدو يعانون من ظروف مأساوية

أرض كنعان - رام الله - قال الأسير المحرر فريد وليد محاجنة (34 عاما) من قرية رمانة، إن رسالة الأسرى في سجن مجدو هي رسالة الوحدة الوطنية والتوحد من أجل العمل على تبييض السجون واستمرار شعبنا في النضال حتى إحقاق حقوقه المشروعة.

وأضاف المحرر محاجنة لحظة الإفراج عنه بعد قضائه خمس سنوات في سجون الاحتلال إن الأسرى يعيشون أوضاعا مأساوية من كافة الجوانب، خاصة انتهاج سياسة اقتحام الأقسام وتفتيشها بهدف إذلال الحركة الأسيرة، التي كان آخرها اليوم بعد اقتحام قسمي 2 و3 في سجن مجدو، وانتهاج سياسة القمع والإذلال.

وأشار إلى أن عمليات الاقتحامات مستمرة في ساعات الصباح والليل، إضافة إلى المعاناة الصحية والنقص الحاد في الأدوية، مناشدا كافة المؤسسات والفعاليات بالوقوف إلى جانب أسرانا.

ونظمت حركة فتح وفعاليات وقوى وأهالي قرية رمانة مهرجانا جماهيريا احتفاء بتحرر الأسير محاجنة.

تم ارسال التعليق