استشهاد القائد القسامي "أحمد نصر جرار"

أرض كنعان - الضفة الغربية / استشهد الفلسطيني أحمد نصر جرار في مواجهة مع قوات الاحتلال الصهيوني في قرية اليامون بقضاء جنين بعد مطاردة دامت نحو شهر بعد قتل مستوطن في التاسع من الشهر الماضي قرب مدينة نابلس شمالي الضفة المحتلة .

وقال مراسلنا إن المخابرات الصهيونية سخرت خلال الأيام الماضية إمكانيات كبيرة للوصول إلى جرار.

ولفت إلى أن القوات الصهيونية حاصرت فجر اليوم مبنى بقرية اليامون بأعداد كبيرة. وحسب رواية جيش الاحتلال -الذي تقدم بقوات خاصة معززة بالمروحيات والكوماندوز- فإنه تمكن من قتل أحمد جرار بعد اشتباك معه في مبنى مهجور في القرية.

وأضاف جيش الاحتلال في بيان له إن جرار خرج من المنزل وهو يحمل بندقية من نوع "أم 16" وقنابل يدوية ليسقط شهيدا بعد أن أطلق الجنود الصهاينة وابلا من النار باتجاهه.

مطاردة الاحتلال لجرار

من جهته، قال كمال أبو الرب نائب محافظ جنين إن مصادر أمنية صهيونية أخبرت الارتباطين المدني والعسكري الفلسطيني باستشهاد المقاوم، وأكد أن عملية جيش الاحتلال لا تزال قائمة في المنطقة المستهدفة التي كان يوجد بها الشهيد حيث لا يزال جثمانه محتجزا هناك.

وذكر شهود عيان أن العملية الصهيونية تلتها مواجهات بين شبان فلسطينيين وجنود الاحتلال الذين أطلقوا وابلا كثيفا من قنابل الغاز والرصاص تجاه المتظاهرين.

وكانت قوات الاحتلال قد اقتحمت خلال الأسابيع الماضية قرى عدة وشنت عمليات أكثر من مرة في يوم واحد بقرية بورقين -مسقط رأس أحمد نصر جرار- واعتقلت أقارب له وشبانا آخرين على أمل الحصول على أي معلومة تؤدي إلى الوصول إليه كما هدمت عددا من المنازل.

تم ارسال التعليق