11 دولة تحول أموالًا لأونروا بعد التقليص الأميركي

أرض كنعان - غزة / أكد المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) بيير كرينبول أن 11 دولة وافقت على تقديم موعد مساهماتها السنوية للوكالة للمساعدة في سد عجز كبير بعد قرار الولايات المتحدة تقليص تمويلها للمنظمة.

وقال كرينبول إن قرار إدارة الرئيس دونالد ترمب مرتبط على ما يبدو بتصويت في الأمم المتحدة برفض اعتراف واشنطن بالقدس "عاصمة لإسرائيل".

وأضاف في إفادة صحفية أنه "من الواضح تمامًا أن قرار الولايات المتحدة ليس له صلة بأدائنا"، مشيرًا إلى "لقاءات جيدة للغاية" عقدها مع مسؤولين أميركيين كبار بواشنطن في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وذكر أن القرار الأميركي مرتبط بالنقاش الذي جرى بشأن القدس، موضحًا "أود ببساطة أن أنوه هنا مجددًا إلى أن التمويل لأغراض إنسانية ينبغي ألا يرتبط باعتبارات سياسية".

وأوضح عقب اجتماع مع ممثلين للدول المانحة أن 11 بلدًا وافق على تقديم موعد المنح التي يقدمها لبرامج الأونروا في الشهور المقبلة، مضيفًا: "يوجد إحساس بالتضافر".

وقال المسؤول الدولي إن سبع دول، هي سويسرا وفنلندا والدانمارك والسويد والنرويج وألمانيا وروسيا، حولت أموالا مبكرًا بالفعل عن موعدها، بينما تعهدت أربع دول أخرى، هي بلجيكا والكويت وهولندا وإيرلندا، بتحويل الأموال قريبًا.

وسبق أن وجه كرينبول مناشدة لجمع نحو 800 مليون دولار لتوفير مساعدات للاجئين فلسطينيين في سوريا ولبنان والأردن والأراضي الفلسطينية هذا العام.

وقال إن "أونروا" تلقت 360 مليون دولار من الولايات المتحدة في العام الماضي، لكن واشنطن قلصت المبلغ إلى 60 مليون دولار فقط لهذا العام بانخفاض قدره 300 مليون دولار ووصفه بأنه "تغير حاد وكبير جدا".

وكانت الولايات المتحدة قد قالت في وقت سابق إنها ستعلق تقديم 65 مليون دولار من جملة 125 مليونا تعتزم إرسالها للوكالة التي تدير مدارس ومستشفيات تخدم نحو 5.3 ملايين فلسطيني في أنحاء الشرق الأوسط منها غزة والضفة الغربية المحتلة.

تم ارسال التعليق