الرئيس عباس يؤكد لزعيمة "ميرتس" استمرار التنسيق الأمني

أرض كنعان - القدس المحتلة / قالت رئيسة حزب "ميرتس" اليساري الإسرائيلي "زهافا غالؤون" إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اتصل بها هاتفيا السبت الماضي وقدم لها التعازي بوفاة والدها، وأكد لها استمرار التنسيق الأمني مع "إسرائيل".

وأضافت في منشور لها على حسابها على "فيسبوك" أن الرئيس عباس أكد لها على أن السلطة الفلسطينية مستمرة في التعاون والتنسيق الأمني مع "إسرائيل" على الرغم من عدم إيفاء الاخيرة بالتزاماتها.

ووصفت أن مثل هذه الخطوة تعتبر من الخيال العلمي في ظل القطيعة العميقة الحالية بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية.

وأشارت غالؤون إلى أنها وأبو مازن تناولا خلال المكالمة الهاتفية ما آلت اليه المفاوضات بين "إسرائيل" والسلطة الفلسطينية.

ونقلت عن أبو مازن قوله لها "إن الولايات المتحدة الأمريكية لا يمكنها أن تلعب دور الوسيط بيننا وبين الإسرائيليين بعدما قررت مسبقا ماذا ستكون نتائج المفاوضات؟، وأن المطلوب حاليا هو وسيط آخر، أوروبي الى جانب الرباعية الدولية ودول عربية".

وعقبت غالؤون على ذلك بقولها في منشورها: "إن الولايات المتحدة في محاولتها تهميش الفلسطينيين في المفاوضات، فقد تمكن ترمب ونتنياهو من إبعاد الولايات المتحدة عن المفاوضات، هل هذا جيد لإسرائيل؟"

وأشارت إلى ما أكده الجنرال المتقاعد عاموس جلعاد أن على "إسرائيل" أن تخشى فترة ما بعد رحيل عباس عن سدة الحكم في السلطة الفلسطينية، بقوله: "إن أبو مازن لا يسمح لتنظيم فتح برفع رأسه أو الانتقال إلى مربع العنف مع إسرائيل. فالتعاون الأمني يحبط العمليات العدائية".

وأضاف غلعاد حسب وفقا لما قالته غالؤون: "نحن غير مستعدين للحكم العسكري". وأعربت عن أن "حل الدولتين لا يزال الحل الوحيد الممكن الذي سيلبي كل التطلعات القومية لكل من الإسرائيليين والفلسطينيين، ولكني لا أرى حالياً قيادة إسرائيلية بما يكفي من الشجاعة لتحقيق هذا الحل، والواقع أن القيادة الحالية تعمل كل ما في وسعها للقضاء على أية فرصة لتحقيق حل الدولتين.

وأضافت: "لا بد أن تتغير هذه الحكومة وحين نتوصل في نهاية المطاف إلى حل، فإننا سنلقي نظرة إلى الخلف ولن ندرك كيف أهدرنا كل هذه السنين الثمينة".

تم ارسال التعليق