علماء يحذرون من "تخفيف" التدخين

أرض كنعان - لندن / حذرت دراسة جديدة من إقدام المدخنين على التخفيف المفاجئ للتدخين تجنبًا للآثار الضارة لهذه الخطوة على أداء القلب، ودعت إلى الإقلاع النهائي عن هذه العادة وعدم اعتماد التدرج في تركها.

وبينت الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "بي إم جي" الطبية البريطانية، أن تدخين سيجارة واحدة في اليوم يحمل في طياته خطرًا مميتًا للإنسان.

وأشارت إلى أن الباحثين استنتجوا في دراستهم أن التدخين المعتدل يمكنه أن يسبب قصورًا في الشريان التاجي وزيادة في خطر الإصابة بالجلطة الدماغية.

وكشفت الدارسة أن الباحثين استندوا في دراستهم إلى التحليل الشمولي "تحليل التلوي" لأكثر من 50 دراسة علمية عن تأثير التدخين على صحة الإنسان.

كما نوه الباحثون في دراستهم إلى أنه لا يوجد عدد محدد من السجائر التي يمكن تدخينها دون ضرر، إذ يرون أن تدخين سيجارة واحدة في اليوم يمكن أن يسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.

ولفتوا إلى أن خطر إصابة النساء بالأمراض الناجمة بسبب التدخين تعتبر أعلى مقارنة بالرجال.

وينصح الباحثون بالتخلي عن التدخين نهائيًا وليس الاكتفاء بتقليل عدد السجائر في اليوم الواحد، رغم إقرارهم بأن هذا الأمر قد يساعد على تخفيض احتمال الإصابة بالسرطان.

وأصبحت مضار التدخين وخطره على صحة الإنسان من أهم مجالات بحث العلماء في السنوات الأخيرة بسبب انتشار هذه العادة السيئة.

تم ارسال التعليق