يزور موسكو 12 فبراير المقبل

أبو مازن سيبحث في روسيا "مبادرة جديدة للسلام"

أرض كنعان - رام الله / 

كشف السفير الفلسطيني لدى روسيا، عبد الحفيظ نوفل، عن زيارة هامة للرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، إلى موسكو، فبراير/شباط المقبل، يبحث خلالها "الإسراع بالتقدم برؤية أو مبادرة جديدة للسلام".

وقال نوفل، في حديث صحفي، إن الرئيس الفلسطيني سيزور موسكو في 12 فبراير/شباط المقبل، في زيارة تستمر يومين.

وأشار إلى أن الزيارة تأتي في سياق تعزيز العلاقات الروسية الفلسطينية، "التي هي على مستوى عالٍ من التنسيق".

واعتبر أنها تكتسب أهميتها، عقب القرار الأمريكي المتعلق بالقدس، "والانسحاب الأمريكي التدريجي من عملية السلام".

وأوضح نوفل أن الهدف الأساسي للزيارة هو "بحث الإسراع بالتقدم برؤية أو مبادرة جديدة للسلام، تكون روسيا طرفًا أساسيًا فيها، إلى جانب الاتحاد الأوروبي والصين والأمم المتحدة".

ولفت إلى أن الرئيس عباس سيبحث مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، ومسؤولين روس، تنسيق المواقف لمواجهة التحديات في المنطقة، والخروج برؤية موحدة في هذا الإطار.

ونوّه المسؤول الفلسطيني إلى أن الجانب الروسي أبدى استعداده منذ فترة، للدخول في عملية التسوية.

ويوم الأحد، هاجم الرئيس عباس، نظيره الأمريكي دونالد ترامب وسياساته، فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية.

وقال خلال افتتاح اجتماعات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية في مدينة رام الله: "لن نقبل أن تكون أمريكا وسيطًا بيننا وبين إسرائيل"، بعد قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وفي 6 ديسمبر/كانون الأول الماضي، قرر ترامب، اعتبار القدس (بشطريها الشرقي والغربي) عاصمةً مزعومة لإسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، والبدء بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة الفلسطينية المحتلة.

ومنذ أبريل/نيسان 2014 توقفت مفاوضات السلام بين الجانبين، الفلسطيني والإسرائيلي، بسبب رفض إسرائيل وقف الاستيطان والقبول بحدود ما قبل حرب عام 1967 كأساس لحل الدولتين.

تم ارسال التعليق