حماس: بيان الحكومة توتيري ولامسؤول ويهدف لقلب الحقائق

أرض كنعان - غزة / رفضت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" ما ورد في بيان حكومة الحمد الله، أمس الثلاثاء، من مواقف ومصطلحات وصفتها بأنها "توتيرية غير مسؤولة".

وأوضحت الحركة في تصريح صحفي، مساء أمس الثلاثاء، أن هذه المواقف "تهدف إلى التضليل، وتسميم الأجواء، وقلب الحقائق، والعودة بملف المصالحة إلى مربع الصفر للتغطية على فشلها في القيام بمهامها وواجباتها تجاه أبناء قطاع غزة، بل والتبرير لمزيد من العقوبات الانتقامية ضد أبناء القطاع".

ورات الحركة في هذه المواقف تأكيداً على صوابية موقفها من ضرورة رحيل هذه الحكومة وتشكيل حكومة وحدة وطنية تلبي طموحات الشعب الفلسطيني، وتواجه متطلبات المرحلة.

وقالت "حماس": إن "الحكومة مطالبة بالقيام بواجباتها وتحمل مسئولياتها كاملة تجاه أبناء شعبنا في الضفة وغزة على حد سواء، وإنهاء العقوبات المفروضة على القطاع بدلاً من العبث بمشاعر أبناء الشعب الفلسطيني في ظل التحديات الجسام التي باتت تعصف بالقضية الفلسطينية".

وجددت الحركة تأكيدها أنها قدمت كل ما يلزم من استحقاقات ومتطلبات المصالحة، وتعاطت بإيجابية عالية ومسؤولية وطنية من أجل تحقيق هذا الهدف، مشددة على أن حكومة الحمد الله لن تفلح في استدراجها لمربع المناكفات والتراشق الإعلامي.

وكانت حكومة الوفاق زعمت في بيانها الأسبوعي، أن حركة حماس تواصل ابتزاز الحكومة وسرقة أموال الشعب الفلسطيني، غير آبهة بمعاناة أهالي قطاع غزة، عبر حديثها المستمر عن العقوبات المفروضة على قطاع غزة، واصفة هذه العقوبات بأنها "تصويب للأوضاع".

 

تم ارسال التعليق