السلطة تنتقد تصريحات فريدمان باتهامها بدعم "الإرهاب"

أرض كنعان - رام الله / انتقدت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية بشدة اليوم الأربعاء تصريحات السفير الأمريكي لدى "إسرائيل" دافيد فريدمان.

وكان فريدمان اتهم السلطة الفلسطينية بدعم الإرهاب، وذلك على خلفية مقتل مستوطن إسرائيلي في عملية إطلاق نار بالضفة الغربية الليلة الماضية.

وكتب السفير الأمريكي، في تغريدة له عبر (تويتر) "حماس تشيد بالقتلة، والسلطة الفلسطينية تدفع لهم مكافآت مالية ، لهذا لا تسأل لماذا لا يوجد سلام".

وقالت وزارة الخارجية ، في بيان صحفي ، إن تصريحات فريدمان "تأتي في تناغم واضح" مع النقاشات الدائرة في إسرائيل بشأن ما يسمى بمشروع "قانون مخصصات الشهداء والأسرى" الفلسطينيين.

وأضافت  أن فريدمان "معروف بمواقفه المنحازة للاحتلال والاستيطان، وتنكره لقضية الشعب الفلسطيني، وحقوقه الوطنية العادلة والمشروعة".

وتابعت تصريحات السفير الأمريكي "تضع المزيد من التعقيدات، والعوائق الإضافية أمام عملية السلام واستئناف المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني".

وجددت الوزارة التأكيد على أن إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب القدس عاصمة لإسرائيل الشهر الماضي هو "السبب الرئيسي في تعطيل الجهود الأمريكية المبذولة لاستئناف المفاوضات، وهو ما أدى الى غياب الأمل في تحقيق السلام ، وأدخل ساحة الصراع في دوامة من عدم الاستقرار والتوتر"

تم ارسال التعليق