3626 لاجئًا فلسطينيًا استشهد بسورية حتى نهاية 2017

أرض كنعان - دمشق / وثقت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية (3626) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين السوريين منذ بداية الحرب في سورية عام 2011 وحتى نهاية العام 2017.

وأوضحت المجموعة في تقرير لها الخميس، أن القصف أدى إلى استشهاد (1148) لاجئاً فيما قضى (957) آخرون بسبب الاشتباكات بين قوات النظام ومجموعات المعارضة السورية، في حين استشهد (475) لاجئاً تحت التعذيب في سجون أفرع الأمن والمخابرات السورية بينهم (35) لاجئة فلسطينية.

وحسب المجموعة، فإن (308) لاجئين استشهدوا منهم برصاص قناص، و(201) قضوا بسبب نقص الغذاء والخدمات الطبية معظمهم قضوا إثر الحصار على مخيم اليرموك، فيما قضى من تبقى منهم لأسباب متعددة منها الانفجارات والإعدامات الميدانية والخطف.

وذكرت أن عدد المعتقلين الفلسطينيين السوريين تجاوزا (1644) معتقلاً، جميعهم تم إخفاءهم قسرياً في ظل تكتم شديد عن مكان اعتقالهم أو مصائرهم.

وفي السياق، وردت للمجموعة العديد من الشهادات التي تشير إلى تعرض اللاجئات الفلسطينيات في سجون النظام السوري لكافة أشكال التعذيب والقهر، حيث نُقلت المجموعة شهادة لمعتقلة فلسطينية تروي فيها عن ممارسات عناصر الأمن السوري الإجرامية مع النساء بشكل عام والفلسطينيات بشكل خاص، بدءاً من الصعق بالكهرباء والشبح والضرب بالسياط والعصي الحديدية، إلى تعرضها للاغتصاب.

وبينت الإحصاءات الموثقة لدى المجموعة إلى وجود (106) معتقلات فلسطينيات في سجون النظام السوري.

وفي موضوع مختلف، استهدفت قوات النظام السوري ومجموعاتها الموالية أحياء درعا الواقعة تحت سيطرة المعارضة، ووفقاً لمراسلنا فقد تم تسجيل سقوط 5 صواريخ من نوع "فيل" على أحياء "طريق السد" وسقوط عدد من قذائف الهاون على أحياء متفرقة في درعا، مما خلف خراباً في منازل الأهالي وحالة خوف كبيرة بين المدنيين.

إلى ذلك، لا يزال سكان مخيم درعا الذي دمر حوالي 80 % من مبانيه والعائلات الفلسطينية القاطنة في حي طريق السد يشتكون من أوضاع إنسانية قاسية جراء الحصار الذي يفرضه الجيش النظامي على المخيم والمناطق المتاخمة لهم، كما يعانون من نقص حاد في المواد الغذائية واستمرار انقطاع المياه والكهرباء والاتصالات لفترات زمنية طويلة.

وفي السياق، أفادت المجموعة أن (3626) حصيلة الضحايا الفلسطينيين الذين تمكنت مجموعة العمل من توثيقهم بينهم (463) امرأة، مشيرة إلى وجود (1644) معتقلاً فلسطينياً في أفرع الأمن والمخابرات التابعة للنظام السوري بينهم (106) إناث.

وأشارت إلى أن حصار الجيش النظامي ومجموعات الجبهة الشعبية – القيادة العامة على مخيّم اليرموك يدخل يومه (1627) على التوالي، لافتة إلى أن (204) لاجئين قضوا نتيجة نقص التغذية والرعاية الطبية بسبب الحصار غالبيتهم في مخيّم اليرموك.

وحسب إحصائية المجموعة، فإن انقطاع المياه عن مخيّم درعا مستمر منذ أكثر (1362) يوماً وعن مخيّم اليرموك منذ (1204) يوم.

ويخضع مخيم حندرات لسيطرة الجيش النظامي منذ أكثر من (462) يوماً، ودمار أكثر من 80% من مبانيه تدميراً كاملاً وجزئي.

ووصل حوالي (85) ألف لاجئ فلسطيني سوري إلى أوروبا حتى نهاية 2016، في حين يقدر عدد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بحوالي (31) ألف، وفي الأردن (17) ألف، وفي مصر (6) آلاف، وفي تركيا (8) آلاف، وفي غزة ألف فلسطينيي سوري.

تم ارسال التعليق