هيئة كبار العلماء بالأزهر تطالب بدعم "الانتفاضة" الفلسطينية "ماديًا" لحماية القدس

أرض كنعان - وكالات / 

دعت هيئة كبار علماء الأزهر، اليوم الثلاثاء، إلى دعم "الانتفاضة" الفلسطينية "ماديًا" لحماية القدس.

وقالت الهيئة، في بيان، عقب اجتماع طارئ لبحث قرار الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، إن "عروبة القدس وهويتها الفلسطينية غير قابلة للتغيير أو العبث".

وشدد البيان على "دعم الأزهر للانتفاضة الفلسطينية التي يقدم فيها الشعب الفلسطيني دماءه فداءً لمقدساتنا"، داعية "القادرين من العرب والمسلمين لتقديم العون المادي لهم".

وأضافت "مواثيق الأمم المتحدة تلزم الكيان الغاصب بعدم المساس بالأوضاع على الأرض ومنع أية إجراءات تخالف ذلك، وعلى الإدارة الأمريكية أن تعي أنها ليست إمبراطورية تحكم العالم، وتتصرف في مصائر الشعوب وحقوقها ومقدساتها".

وحذرت من "محاولات التطبيع مع الكيان الصهيوني قبل انسحابه من الأراضي العربية المحتلة وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف".

وطالبت الهيئة "جميع الحكومات والمنظمات العربية والإسلامية القيام بواجبها تجاه القدس وفلسطين، واتخاذ كل الإجراءات السياسية والقانونية اللازمة لإبطال هذه القرارات".

وأعلن مكتب هيئة كبار العلماء أنه في حالة انعقاد دائم ليتابع المتغيرات لحظة بلحظة، وإعداد التوصيات اللازمة لعرضها على المؤتمر العالمي لنصرة القدس المزمع عقده في 17 و18يناير/كانون الثاني المقبل.

والأربعاء الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة واشنطن من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، وسط غضب عربي وإسلامي وقلق وتحذيرات دولية.

وتعقد منظمة التعاون الإسلامي غدا الأربعاء، قمة على مستوى القادة بمدينة إسطنبول، بدعوة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، لبحث قضية القدس وسبل الرد على قرار ترامب.

تم ارسال التعليق