الاحتلال يعتقل 15 مواطناً من الضفة والقدس

أرض كنعان - الضفة الغربية /

شنّت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، حملة دهم واعتقالات طالت مدن متفرقة من الضفة الغربية المحتلة.

وأعلن ناطق باسم الاحتلال أن الجيش اعتقل 10 فلسطينيين من مناطق مختلفة بالضفة، بزعم تنفيذهم أعمال مقاومة ضد الاحتلال والمستوطنين.

وزعم أن قوات الجيش ضبطت وسائل قتالية وأسلحة في كفر عقب؛ بدعوى استخدامها في أعمال مقاومة.

وأفادت مصادر محلية بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب أحمد يوسف الحروب (22 عاماً) من بلدة دير سامت جنوب غرب الخليل، على حاجز عسكري قرب مدينة رام الله، والشاب هيثم جميل عوض (28 عاما) من بلدة يطا جنوب الخليل.

كما داهمت قوات الاحتلال عدة أحياء في بلدة بيت أمر شمال الخليل، واقتحم جنود الاحتلال منزلي الأسيرين المحررين جلال احمد بريغيث، وجلال قاسم الراعي، وفتشت منزليهما وعبثت بمحتوياتهما .

إلى ذلك نصبت قوات الاحتلال حواجز عسكرية على مداخل بلدات وقرى ومخيمات محافظة الخليل وفتشت مركبات المواطنين ودققت في بطاقاتهم.

وفي جنين اعتقل الاحتلال المواطن مطيع جميل الحاج، عقب دهم منزله في القرية.

كما نصبت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا على شارع جنين- نابلس بالقرب من محطة البراء، وأوقفت عشرات المركبات، وفتشت بعضها، ودققت في بطاقات المواطنين، واستجوبتهم. 

وفي القدس المحتلة اعتقلت قوات الاحتلال سبعة مواطنين من أنحاء مختلفة بالمدينة، بينهم سيدة وخمسة أطفال، وحولتهم الى مراكز تحقيقٍ وتوقيفٍ تابعة لها.

وشملت الاعتقالات الشاب أحمد زهران من شمال غرب القدس، وسيدة وطفليها من حي كفر عقب شمال القدس المحتلة وتم وتحويلهم الى المركز المعروف باسم "عوز" في القدس للتحقيق.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة باعتقال ثلاثة أطفال، ليلة أمس، من حي رأس العامود ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك.

وأوضح محامي المركز خلدون نجم، أن قوات الاحتلال اعتقلت الأطفال: خالد فواز أبو قلبين (14عاما)، ومحمد هاني الهيموني (12 عاما)، وعبد الله العباسي (13 عاما)، وحوّلتهم للتحقيق في مركز تابع لها بشارع صلاح الدين وسط مدينة القدس، بتهمة "القاء الحجارة باتجاه بؤرة استيطانية".

تم ارسال التعليق