وفد حماس يعود إلى غزة بعد جولة مباحثات في القاهرة

أرض كنعان - غزة / 

عاد وفد حركة حماس مساء الاثنين، عبر معبر رفح البري إلى قطاع غزة بعد جولة من المباحثات مع وفد حركة فتح في العاصمة المصرية القاهرة برعاية المخابرات المصرية.

وكانت المخابرات المصرية استدعت حركتي حماس وفتح الجمعة الماضية لزيارة القاهرة بشكل مفاجئ لبحث بطء تنفيذ اتفاق المصالحة على أرض الواقع بعد التوقيع على الاتفاق بتاريخ (12/10/2017).

من جهته قال حسام بدران عضو المكتب السياسي لحركة "حماس"، أمس "إن الوفدين ناقشا خلال جوالة المباحثات في القاهرة مختلف القضايا المتعلقة بالمصالحة من أجل تطبيق الاتفاقيات التي تم توقيعها من قبل"، دون أن يشير لأي اختراق في أي من الملفات التي تم نقاشها.

وأكد بدران، في تصريح له، على موقف حركته "الإيجابي من المصالحة وتمسكها بوجوب قيام الحكومة بواجباتها كاملة تجاه شعبنا في غزة والضفة على حد سواء".

من جانبه كشفت مصادر مطلعة لـصحيفة "الحياة" اللندنية، أن الراعي المصري للحوار الفلسطيني شدد في اجتماعات فتح وحماس الأخيرة في القاهرة، على أن تاريخ العاشر من الشهر الجاري موعد لن يتم تجاوزه في التوصل إلى تنفيذ حقيقي، وفعال لما تم الاتفاق عليه بين كل الأطراف في لقاء القاهرة 2.

وقالت المصادر، إن القاهرة أبلغت الوفدين أن تجاوز هذا التاريخ والتلكؤ في المصالحة لن يخدم سوى أعداء الشعب الفلسطيني، وأن القاهرة ستكون مضطرة لإرجاء الحوارات والتفاهمات إلى أجل غير مسمى، وسوف تتخلى عن رعايتها للحوار إذا أصرت الأطراف على وضع العراقيل.

وأشارت المصادر، إلى أن الحكومة المصرية لديها مخططات تخدم المصالحة لوجستياً، وأنها في سبيل تغيير واقع الحياة على الحدود مع غزة بإقامة منطقة حرة وميناء وسوق تجاري يضم معبر رفح البري، وتحريك البوابات إلى الخلف في القطاع وإنشاء منطقة تبادل تجاري مع غزة.

تم ارسال التعليق