التايقر القائد الذي فرش طريق الود والمحبة بين البريج والمغازي

أرض كنعان _ محمد الخطيب 

تشكل الجماهير الرياضية في كرة السلة الغزية باختلاف انتماءاتها وميولها ثروة وطنية غنية فريدة بمضمونها ومعناها، حيث باتت تمثل للرياضة الماء والكهرباء والهواء.

فالجماهير تعتبر اللاعب رقم "12" وأحياناً اللاعب رقم واحد، فهي الفاكهة الناضجة التي يشتهي نجومنا رؤيتها قبل كل وجبة كروية وسمة لتمدهم بشهية اللعب، خاصة في لقاء الكلاسيكو في كرة السلة بين فريقي خدمات البريج وخدمات المغازي.

فالجماهير الرياضية كالماسة، فحضورها الجميل يبعث في قلوب كل من تواجد داخل المباريات، الدهشة والطمأنينة والارتياح، لأن العزيمة الكبرى لا تستمد الا بهتافها، ومتعة الكرة ترتبط بآهاتها عند كل فرصة ضائعة او لمسة حلوة او هدف محقق، وهو ما يجعل عوامل تحقيق الفوز ترتبط ارتباطا وثيقا بتحاشدها.

وللجماهير قائد واحد يديرها بحنكة ومهارة، فهو الذي يتمتع بصفات قيادية قوية تجعل منه أسطورة وسط هذه الجماهير التي تغني معه أجمل الألحان الرياضية، في المدرجات.

وأحد قيادات هذه الجماهير في الملاعب السلوية ناهض الزر "تايقر تايقر" رئيس رابطة ألتراس خدمات المغازي، الذي يعتبره الجماهير الأب الروحي لهم، لما تملكه شخصيته من صفات قيادية رائعة، خاصة في التشجيع المثالي.

التايقر تعرض في اللقاء الأخير لفريقه أمام خدمات البريج لإصابة خطيرة، بعدما أصيب برأسه بأحد الحجارة التي تساقطت في اللقاء، ليتعرض لأكثر من 15 "غرزة" في رأسه.

وعند الحديث عن إصابة قائد للجماهير، فإن جماهير هذا القائد تستنفر وتعد العدة من أجل الثأر له، لكن التايقر لم يكن كبعض القيادات الجماهيرية، فإصابته لم تجعله يبرز الوجه السيء له، بل عمل على الإصلاح الكبير بين الجماهير، خاصة بعد حالة التراشق الإعلامي بين جماهير البريج والمغازي على صفحات التواصل الاجتماعي.

فالتايقر قال بكلمة واحدة، سياسة تعكير الأجواء بين خدمات المغازي وخدمات البريج يجب أن تنتهي، فنحن أخوة والأشخاص الذين أنقذوا حياتي هم من مخيم البريج، وأطالب منكم الابتعاد عن المنشورات السيئة، مبيناً أن كل من ينشر هذه المنشورات ليس أبناء ألتراس المغازي، موضحاً أن نكون عقلاء فالرياضة تجمعنا ولا تفرقنا.

فبعد هذا الكلام سيبقى التايقر كلمة السر الرائعة في جماهير المغازي، وسيبقى القائد الأول لجماهير الألتراس في المغازي، فمن حق هذه الشخصية التكريم بوسام المشجع المثالي والحضاري في فلسطين.



24174673_153897952030556_2653122033304079682_n

تم ارسال التعليق