"صيدم": الاتفاق على زيادة المنح الدراسية الروسية

أرض كنعان - رام الله / 

أكد وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم على أهمية تعزيز العلاقة والتعاون المشترك مع وزارة التعليم الروسية بمجال التعليم، مثمناً دور روسيا في دعم ومساندة فلسطين على جميع الأصعدة.

وجاء تأكيد د. صيدم خلال اجتماع عقده أمس الاثنين، مع نظيرته الروسية د. أولفا فاسيلييفا، في مقر وزارة التعليم الروسية بموسكو، تم خلال الاجتماع التوافق على صياغة اتفاقية تعليمية جديدة .

وأفاد  أنَّ هذا الاتفاق سيركز على عديد المحاور التي من شأنها تعزيز العلاقة والتعاون بمجال التعليم بين البلدين، موجهاً شكره لجهود وزارة التعليم الروسية في دعم قطاع التعليم الفلسطيني.

وبيَّن صيدم أنَّ الاتفاق سيشمل زيادة عدد المنح الدراسية المقدمة للطلبة الفلسطينيين من خلال وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية، بما يتناسب والاحتياجات المحلية، بالإضافة إلى تطوير التعاون في مجال التعليم المهني والتقني، وتعزيز التبادل الأكاديمي بين البلدين، علاوة على زيادة عدد المنح المخصصة لفلسطينيي الشتات.

من جهتها، أكدت الوزيرة الروسية أن توقيع الاتفاقية المبرمة من شأنه توطيد العلاقة التعاونية بين البلدين بمجال التعليم، مثمنة اهتمام وزارة التعليم الفلسطينية للنهوض بالواقع التعليمي وإحداث نقلة نوعية على هذا الصعيد، بما يوجد نظاما تعليميا يصنع المعرفة.

وكان قد حضر الاجتماع من الجانب الفلسطيني، سفير فلسطين لدى روسيا الاتحادية عبد الحفيظ نوفل، وسفير فلسطين لدى منغوليا خالد ميعاري، ومستشار سفارة فلسطين لدى روسيا الاتحادية فريد شعلان، والمستشار شمس الدين بدران، ومساعد السفير فاروق شحرور، ومن الجانب الروسي كل من نائب رئيس دائرة السياسة الحكومية في مجال إعداد الكادر العمالي ليفشينكا اليكسي، ونائب رئيس قسم دائرة السياسة الحكومية في مجال التعليم العالي ييجور بوركت، ونائب رئيس قسم العلاقات الخارجية فلاديمير توفير، ورئيس إدارة التعاون في مجال التعليم كالينين مارك.

تم ارسال التعليق