الذكرى الخامسة للحرب الاسرائيلية الثانية على غزة

أرض كنعان - غزة / في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني من عام 2012، شنّت إسرائيل عدواناً على قطاع غزة، أطلقت عليها اسم "عامود السحاب"، فيما أسمتها حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بـ"حجارة السجيل". 

ويعتبر هذا العدوان، التي استمرت لمدة 8 أيام، الثانية التي تشنّها إسرائيل على قطاع غزة خلال الأعوام الـ(10) السابقة، بعد العدوان الأول التي شنته نهاية ديسمبر/كانون أول 2008. 

واندلع العدوان عقب اغتيال الطائرات الإسرائيلية لـ"أحمد الجعبري"، قائد كتاب "عز الدين القسّام"، الجناح المسلّح لحركة "حماس"، مساء ذلك اليوم، بينما كان يستقلّ سيارته وسط مدينة غزة. 

وجاء اغتيال "الجعبري"، تنفيذا لقرار اللجنة الوزارية المصغرة للشؤون الأمنية الإسرائيلية (كابينت)، الذي اتخذته سرا في صبيحة 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، على الرغم من التوصل إلى مسودة اتفاق تهدئة مع المقاومة بوساطة مصرية، آنذاك. 

وبعد ساعات من الاغتيال، توعّدت كتائب القسام إسرائيل برد قاسٍ قائلةً:" إن إسرائيل فتحت أبواب جهنّم على نفسها". 

وأعلنت إسرائيل عن أهداف العدوان، عبر مسؤولين رسميين فيها، حيث تتمثل في "وقف إطلاق الصواريخ من قطاع غزة على الأراضي الإسرائيلية، ومنع المقاومة من تغيير قواعد الاشتباك، واستعادة هيبة الردع للجيش الإسرائيلي". 

وركزت إسرائيل، خلال العملية العسكرية، وفق مراقبين، على تدمير "قواعد إطلاق الصواريخ ومخازن الأسلحة، وكل ما يتعلق بالبنية العسكرية لفصائل المقاومة". 

وخلال الأيام الثمانية من العدوان، استخدمت الطائرات الحربية الإسرائيلية القنابل الثقيلة من وزن طن. 

كما ارتكب الجيش الإسرائيلي سلسلة من المجازر التي أودت بحياة عائلات كاملة؛ مثل عائلة الدلو التي تعرّض منزلها بمدينة غزة لغارة حربية إسرائيلية، راح ضحيتها 11 فردا. 

وقال الجيش الإسرائيلي إنه استهدف 980 منصة صاروخية موجهة تحت الأرض، و140 نفقًا أرضيًا لتهريب البضائع والأفراد، و66 نفقًا للمقاومة الفلسطينية، إضافة إلى استهداف 42 غرفة عمليات تابعة لـ"حماس" و26 موقعا لتصنيع الصواريخ والقذائف المحلية. 

وهدمت إسرائيل 200 منزل بشكل كامل، خلال هذه العملية، ودمرت 1500 منزل بشكل جزئي، إضافة إلى تضرر عشرات المساجد وعدد من المقابر والمدارس والجامعات والمباني والمؤسسات والمكاتب الصحفية. 

وأسفرت تلك العملية العسكرية عن استشهاد 162 فلسطينيًا بينهم 42 طفلا و11 سيدة، وإصابة نحو 1300 آخرين بحسب وزارة الصحة الفلسطينية. 

ومن جانبها، قصفت كتائب "عز الدين القسّام"، لأول مرة مدينتي القدس وتل أبيب داخل إسرائيل، بصواريخ محلية الصنع. 

وأعلنت "القسام" حينها عن تمكنها من قصف مواقع وبلدات إسرائيلية بـ 1573 قذيفة صاروخية. 

بينما قالت إسرائيل إن الحرب تسببت في مقتل 6 إسرائيليين (2 عسكريين، 4 مدنيين)، وإصابة 240 جريحا. 

تم ارسال التعليق