اللجنة الاستشارية لـ"الأونروا" تبدأ اليوم مناقشة الأزمة المالية

أرض كنعان - وكالات/

قال الدكتور زكريا الأغا، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة شؤون اللاجئين، إن اجتماعات اللجنة الاستشارية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين «الأونروا» التي تنطلق اليوم في العاصمة الأردنية عمان، تعقد في ظل استمرار العجز المالي في الميزانية الاعتيادية لهذه المنظمة الدولية، الذي وصل الى 77 مليون دولار.

وأكد الأغا الذي يرأس الوفد الفلسطيني لهذه الاجتماعات، أن هذا الأمر «يشكل تحديا جديا لأعضاء اللجنة الاستشارية وللأونروا وللدول العربية المضيفة للاجئين».

وأوضح في تصريح صحافي أن اللجنة الاستشارية ستبدأ أعمالها صباح اليوم الإثنين، وتستمر لمدة يومين لمناقشة العديد من القضايا المتعلقة بطبيعة عمل «الأونروا» والبرامج التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين في مناطق عملياتها، مشيرا إلى أن الأزمة المالية التي تعاني منها «الأونروا» ستكون المحور الرئيسي لاجتماعات اللجنة الاستشارية.

وأوضح أن الاجتماعات ستتضمن عروضا تقديمية من قبل مديري عمليات «الأونروا»، ستركز على التحديات الرئيسية التي تواجه عملها، والفرص المتاحة للتغلب عليها، علاوة على عرض تقديمي للمستجدات حول التقدم الذي تم إحرازه على صعيد تنفيذ استراتيجية حشد الموارد، يضاف لها عرض حول المستجدات المالية وموازنات برامجها ومسودة موازنة عام 2018، التي ستكون موضع نقاش وحوار خلال الاجتماعات.

وأوضح أن دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية، ستؤكد على موقفها الرافض لسياسة التقليصات في الخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين التي تنتهجها «الأونروا» في إطار سياستها في إدارة أزمتها المالية، وأنها ستؤكد أيضا على أن المعالجة الفعلية للأزمة المالية التي تعاني منها الميزانية الاعتيادية لهذه المنظمة تتم من خلال البحث عن موارد تمويل جديدة أو تأمين مصدر تمويل مستدام ثابت وكاف قابل للتنبؤ، الى جانب حث الدول المانحة على الوفاء بالتزاماتها المالية، ورفع سقف تبرعاتهم بما يتناسب مع ارتفاع أعداد اللاجئين وازدياد احتياجاتهم.

ومن المقرر أن تبدأ هذه الاجتماعات في الأردن اليوم، بمشاركة نحو 25 دولة أعضاء دائمين في اللجنة الاستشارية، وممثلين عن الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين، والدول المانحة لـ «الأونروا»، والمجموعة الأوروبية، وجامعة الدول العربية.

ومن المقرر أن تعقد الدول العربية المضيفة للاجئين الفلسطينيين (الأردن، وسوريا، ولبنان، وفلسطين، ومصر)، وجامعة الدول العربية، اجتماعاً تنسيقيا لها مساء قبل انطلاق الاجتماعات، لبحث القضايا المدرجة على جدول أعمال اجتماعات اللجنة الاستشارية، والأزمة المالية التي تعاني منها «الأونروا» والمخاطر التي تهدد عملها، لصياغة موقف عربي موحد إزاءها وطرحها في اجتماعات اللجنة الاستشارية.

وسبق أن أعلنت «الأونروا» أنها تعاني من أزمة مالية طالت خدماتها المقدمة للاجئين في مناطق العمليات الخمس وهي قطاع غزة والضفة الغربية والأردن وسوريا ولبنان.

تم ارسال التعليق