"الإعلام" تنظم وقفة تضامنية مع شبكة الجزيرة

نظمت وزارة الإعلام  -المكتب الاعلامي الحكومي- صباح اليوم وقفة تضامنية مع شبكة الجزيرة الفضائية ضد قرار سلطات الاحتلال اغلاق مكاتبها في القدس المحتلة، وسحب تراخيص العمل لمراسليها داخل" اسرائيل".

وحضر الوقفة موظفي وزارة الاعلام والعاملين في مكتب الجزيرة بغزة، وعدد من الصحفيين وممثلين عن وسائل الاعلام المختلفة والكتاب.

واستنكر رئيس المكتب الاعلامي سلامة معروف، قرار وزير الاتصالات في حكومة الاحتلال القاضي بسحب تراخيص العمل لشبكة الجزيرة في القدس، ومنع مراسليها من تغطية الجرائم التي يرتكبها الاحتلال في الأراضي الفلسطينية.

واعتبر معروف أن هذه السياسية التي يتبعها الاحتلال يحاول من خلالها إخراس صوت الحقيقة، بعد أن ضاقوا ذرعا بالرسالة المهنية النزيهة التي تنقلها كاميرات الصحفيين وأقلامهم.

وأشاد معروف بالدور المهني والكبير لقناة الجزيرة في نقل الأحداث وكافة التطورات من خلال الصورة الصادقة والحقيقة الدامغة للناس وللجماهير، خاصة تغطية الجزيرة لأحداث القدس الأخيرة.

وندد معروف بالحملة التي بدأت بتصريحات لرئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، والتي اتهم فيها الجزيرة بالتحريض على العنف خلال تغطيتها للأحداث التي شهدها المسجد الأقصى مؤخرا.

واعتبر رئيس المكتب الاعلامي قرار الاحتلال بحق شبكة الجزيرة، مخالفة لكافة القوانين والأعراف الدولية التي تعطي الحق للمشاهد الوصول الى المعلومة بكل حرية.

 وكان وزير الاتصالات "الإسرائيلي"، قرر اغلاق مكتب قناة الجزيرة نهائيا في القدس، وسحب اعتماد صحفييها، بتهمة التحيز في تغطيتها  "للصراع الإسرائيلي الفلسطيني" .

من جهته شدد مدير مكتب شبكة الجزيرة في غزة وائل الدحدوح خلال كلمة له ، على مواصلة العمل ونقل الرسالة الصادقة للمشاهد العربي أينما كان، وكافة الأحداث الفلسطينية ، بالرغم من قرارات الاحتلال الجائرة والغير قانونية.

واستنكرت الدحدوح، هذا الإجراء من دولة تدعي أنها "الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط"، معربا عن استغرابه من أن يعلن وزير الاتصالات "الإسرائيلي" في تبريراته للقرار أنه يتوافق مع ما قامت به دول عربية من إغلاق لمكاتب الشبكة ومنع بثها وحظر مواقعها وتطبيقاتها الإلكترونية.

وأكد مدير مكتب الجزيرة، أن الشبكة ستتابع تطورات القرار الإسرائيلي وتتخذ الإجراءات القانونية والقضائية المناسبة بشأنه، كما ستستمر في تغطية الأحداث التي تشهدها الأراضي الفلسطينية المحتلة بمهنية وموضوعية، وفقا لضوابط العمل الصحفي التي تنظمها الهيئات الدولية المعنية، مثل هيئة البث البريطانية (أوفكوم).

وعبرت فصائل فلسطينية عن إدانتها الشديدة واستنكارها لإغلاق الاحتلال الإسرائيلي مكتب قناة الجزيرة بالقدس المحتلة، مؤكدة أنه "تعدي على حرية الرأي والتعبير".

تم ارسال التعليق