"حماس ودحلان".. هذا ما بحثته مركزية 'فتح' الليلة الماضية

أرض كنعان - غزة /

كشف عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عن أبرز نتائج اجتماع المركزية الذي جرى مساء أمس الأحد بقيادة الرئيس محمود عباس في مدينة رام الله.

وقال محيسن صباح اليوم الاثنين إن اللجنة المركزية تباحثت بشكل واسع بملف قطاع غزة، والانقسام الحاصل والتدخلات الخارجية التي تتم بالشأن الداخلي، في وقت يشهد الوضع الخليجي العربي مشاكل تتعلق بتدخلات"، متابعا" نرغب ألا يتدخل أحد بوضعنا الداخلي".

وحول التقارير التي تفيد بوجود تقارب بين حركة حماس والنائب محمد دحلان، أشار محيسن إلى أن "قطر كانت بالسابق تمول حماس، واليوم قد تكون دولا أخرى تمولها عبر بوابة النائب محمد دحلان".

وأضاف: " (الانقلاب) حصل من أجل فصل غزة عن الضفة الغربية وضرب المشروع الوطني"، معتبرا "هروب محمد دحلان من غزة كان يأتي في هذا الإطار، واليوم يتم التنسيق بين الطرفين وخاصة أن هذا التنسيق يأتي في الذكرى العاشرة (للانقلاب)".

وفقا لقوله وشدد عضو اللجنة المركزية على أن القيادة ستواصل إجراءاتها خلال الفترة المقبلة ضد حركة حماس، حتى إنهاء الانقسام.

وأوضح محيسن أن الأحداث التي تجري بالخليج العربي أخذت حيزا كبيرا من النقاش خلال الاجتماع، مؤكدا حرص حركته على استقرار أشقائنا بالخليج العربي والخروج من الدوامة الداخلية باتفاق حسب ما يتطلب الوضع في المنطقة.

وفي سياق آخر، قال محيسن إن الاجتماع تناول أيضا الملف السياسي، خصوصا وأن وفدا أميركيا سيأتي إلى المنطقة من قبل الرئيس دونالد ترامب للاطلاع على الوضع والاستماع للجانب الفلسطيني".

وأضاف محيسن أن موقف القيادة ثابت حول زيارة الوفد الأميركي، مؤكدا أن الثوابت الوطنية التي أقرها المجلس الوطني عام 1988 ستبقى بالأمس واليوم وغدا، وهي دولة فلسطينية على كل الأراضي المحتلة عام 1967، وحل قضية اللاجئين حسب القرار 194، والإفراج عن جميع الأسرى.

ولفت محيسن إلى ان الاجتماع ناقش أيضا عدة قضايا تنظيمية داخلية، مشيرا إلى أن اللجنة عينت بالأمس نبيل أبو ردينة عضوا فيها، فضلا عن تشكيل لجان من أجل دراسة إضافات للمجلس الثوري للحركة، أو الهيئة القيادية للأسرى داخل السجون الإسرائيلية.

تم ارسال التعليق