الأردن تدين اعتداء قوات الاحتلال على المصلين في الأقصى

أرض كنعان - القدس المحتلة /

أدانت الحكومة الأردنية اقتحام أعداد كبيرة من قوى الأمن "الإسرائيلية" لساحات المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف صباح أمس الأحد، برفقة مجموعات من المتطرفين واعتدائها على عدد من المصلين واستخدام غاز الفلفل ضدهم وإغلاق أبواب المسجد القبلي.

وقال وزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة محمد المومني، وفق ما نشرت وكالة الأنباء الرسمية "بترا"، "إننا نستنكر هذه التصرفات الاستفزازية التي تمثل انتهاكا لحرمة المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، ومساساً بمشاعر المسلمين في كل مكان".

وأشار المومني إلى أن "إسرائيل"، بصفتها القوة القائمة بالاحتلال في القدس الشرقية، تتحمل كامل المسؤولية عن سلامة المسجد الأقصى المبارك وروّاده من المصلين وكوادر إدارة أوقاف القدس وشؤون المسجد الأقصى المبارك، وفقاً لالتزاماتها بموجب القانون الدولي والقانون الإنساني الدولي.

وطالب الاحتلال الإسرائيلي "بالتوقف الفوري عن مثل هذه التصرفات الاستفزازية غير المسؤولة، والتي تسيء الى الجهود التي تبذل للتوصل لتسوية وسلام عادل وشامل يضمن العدالة للفلسطينيين والأمن لإسرائيل على أساس قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، كما أنها تقوّض الجهود الدولية المبذولة لاستئناف المفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين".

وقال، إن "وزارة الخارجية وشؤون المغتربين أرسلت مذكرة احتجاج دبلوماسية للسفارة املإسرائيلية في عمان موجهة للحكومة الإسرائيلية، عبرّت فيها عن إدانتها ورفضها المطلق للانتهاكات الإسرائيلية التي تجري وطالبت بوقفها فورا"ً.

تم ارسال التعليق