مسؤولون: ترامب ملتزم بنقل السفارة إلى القدس قبل نهاية ولايته

أرض كنعان - الأراضي المحتلة / 

قال مسؤولون أميركيون، في الأيام الأخيرة، لنظرائهم الإسرائيليين، إن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ملتزم بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وقال المسؤولون إنه في حال  وقّع ترامب في نهاية الشهر الجاري على الأمر الرئاسي الذي يقضي ثانية بتجميد تطبيق قانون نقل السفارة الأميركية إلى القدس لمدة ستة شهور أخرى، فإنه يظل ملتزما بنقلها.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مسؤولين إسرائيلين مطلعين على مضمون الرسالة الأميركية، طلبوا عدم نشر أسمائهم، قولهم إن المسؤولين الأميركيين شددوا على أن ترامب مصمم على نقل السفارة حتى نهاية ولايته، وطلبوا من إسرائيل أن تبدي الصبر.

يذكر أن رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، قد اجتمع، اليوم، في مكتبه بالسفير الأميركي الجديد، ديفيد فريدمان، بعد ساعات من تقديم الأخير أوراق اعتماده للرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين.

وخلال الاجتماع تطرق نتنياهو إلى مسألة نقل السفارة الأميركية إلى القدس، وقال لفريدمان إن موقف "إسرائيل" هو أنه يجب نقل السفارة، وكذلك باقي السفارات الأجنبية.

وأضاف نتنياهو إنه يريد العمل مع فريدمان ومع الرئيس الأميركي في السنوات القريبة على تعزيز التحالف الكبير بين الطرفين.

وبحسب مسؤول إسرائيلي فإن الاجتماع دام نحو ساعة ونصف، وتناول عدة قضايا إقليمية وسياسية.

وأشارت صحيفة "هآرتس" إلى أن قضية نقل السفارة الأميركية إلى القدس طرحت في كل اللقاءات التي أجراها فريدمان.

وكان ريفلين قد قال لفريدمان إنه يجب على كافة دول العالم أن تعترف بالقدس "كعاصمة لإسرائيل".

وفي وقت لاحق اجتمع فريدمان مع نائبة وزير الخارجية، تسيبي حوطوفلي، والتي قالت بدورها إن "إسرائيل" تتوقع نقل السفارة إلى القدس، وتنفيذ التعهدات الرئاسية لترامب.

وقالت حوطوفلي إن "الإسرائيليين موحدون في الرغبة برؤية كل السفارات في عاصمة إسرائيل، ويجب على صديقتها الأفضل في العالم أن تبدأ هذه العملية بإعادة السفارة إلى مكانها الطبيعي.. لا يوجد وقت أنسب من الآن، ففي السنة التي نحتفل بمناسبة مرور 50 عاما على توحيد المدينة"، في إشارة إلى احتلال القدس خلال الحرب عام 1967

تم ارسال التعليق