فضل يوم عرفة والأعمال المستحبة فيه

أرض كنعان - متابعات / 

يعد يوم عرفة يومٌ من أفضلِ أيامِ الله، فعن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء؟)[ رواه مسلم].

ووقوفَ الحاج بهذا المشعرِ ركن أساسيّ من أركان الحج، النبي يقول: "الحجّ عرفة"، يبتدئ هذا الوقوف من هذا اليوم إلى طلوع الفجر من ليلة جمع، يقول: "الحجّ عرفة، من أتى جمعاً قبل أن يطلعَ الفجر فقد أدرك".

ففي هذا اليوم العظيم، وقفَ نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في هذا المكان أتى إلى عُرنة فخطب بها أولاً خطبةً عظيمة وجيزة، حرَّم بها الدماءَ والأموال والأعراض، وألغى مآثر الجاهلية ومعاملاتها المخالفة للشرع، ثم صلَّى الظهر والعصر جمعاً وقصراً بأذان وإقامتين ثم وقف على راحلته مستقبلَ القبلة يدعو الله ويرجوه ويتوسَّل إليه حتى غربت الشمس.

ويذكر سماحة الشيخ العلامة ابن باز رحمه الله فضل صيام يوم عرفة، موضحاً أن من صام يوم عرفة له أجر عظيم، ثبت عن رسول الله - عليه الصلاة والسلام - أن الله يكفر بصوم يوم عرفة السنة التي قبلها والسنة التي بعدها، يعني بشرط اجتناب الكبائر كما بينته الأحاديث الأخرى.

ولهذا اليوم فضل عظيم

كثرة عتق الله لعباده من النار، وأنه سبحانه يباهي بالحجاج فيه ملائكته ويعمهم بالغفران: عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : (ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدًا من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول: ما أراد هؤلاء؟)[ رواه مسلم].

وعن جابر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ما من يوم أفضل عند الله من يوم عرفة، ينـزل الله تعالى إلى سماء الدنيا، فيباهي بأهل الأرض أهل السماء، فيقول: انظروا إلى عبادي، جاءوني شعثًا غبرًا ضاجِّين، جاؤوا من كل فج عميق، يرجون رحمتي، ولم يروا عقابي، فلم يُرَ يومًا أكثر عتقًا من النار، من يوم عرفة ) [رواه ابن خزيمة و ابن حبان و البزار والبيهقي]. 

إنه اليوم الذي أكمل الله فيه للأمة دينها وأتم عليها نعمته: عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن رجلاً من اليهود قال له: يا أمير المؤمنين، آية في كتابكم تقرؤونها، لو علينا معشر اليهود نزلت لاتخذنا ذلك اليوم عيدًا. قال: أي آية؟ قال: (( اْليَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسْلامَ دِيناً )) [سورة المائدة ] ، قال عمر رضي الله عنه: ( قد عرفنا ذلك اليوم والمكان الذي نزلت فيه على النبي صلى الله عليه وسلم وهو قائم بعرفة، يوم جمعة ).[أخرجه البخاري]. 

أنه يوم عيد: عن عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عِيدُنا أهلَ الإسلام، وهي أيام أكل وشرب) [رواه أحمد والترمذي ]. قال ابن القيم رحمه الله: "يوم عرفة يوم عيد لأهل عرفة، ولذلك كُره لمن بعرفه صومه" [زاد المعاد] .

أن فيه يقع أعظم الأركان الذي به يدرك الحج ألا وهو الوقوف بعرفات: عن عبد الرحمن بن يعمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (الحج عرفة) [رواه أحمد وأبو داود والترمذي] . 

أنه يوم أقسم الله به : فقد جاء في سورة البروج قول الحق سبحانه وتعالى (والسماء ذات البروج واليوم الموعود وشَاهِدٍ ومَشْهُودٍ) فعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( اليوم الموعود يوم القيامة، والمشهود يوم عرفة.. والشاهد يوم الجمعة ) [رواه الترمذي، وحسنّه الألباني]. 

ومن الأعمال المستحبة في يوم عرفة :

أ ـ الصيام لغير الحاج: فعن أبي قتادة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: كيف تصوم؟ وذكر الحديث بطوله، وفيه أنه صلى الله عليه وسلم قال: (صيام يوم عرفة، احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله، والسنة التي بعده..) [ رواه مسلم ]. 

ب ـ الدعاء: فعلى المسلم أن يتفرغ للذكر والدعاء والاستغفار في هذا اليوم العظيم، وليدع لنفسه ولِوالديْه ولأهله وللمسلمين، ويلح في الدعاء، فطوبى لعبد فقه الدعاء في يوم الدعاء، والإكثار من الدعاء بالمغفرة والعتق من النار فإنه يُرجى إجابة الدعاء فيه وكان من دعاء علي بن أبى طالب (اللهم اعتق رقبتي من النار وأوسع لي من الرزق الحلال واصرف عني فسقة الإنس والجان) وليحذر من الذنوب التي تمنع المغفرة والعتق من النار كالكبر والإصرار على المعاصي.

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير)[ رواه الترمذي وحسنه الألباني] ، قال ابن عبد البر: "وفيه من الفقه أن دعاء يوم عرفة أفضل من غيره، وفي ذلك دليل على فضل يوم عرفة على غيره، ... وفي الحديث أيضًا دليل على أن دعاء يوم عرفة مجاب كله في الأغلب".[التمهيد] .

ج - الصلاة: يجب المحافظة عليها في جماعة والتبكير إليها والإكثار من النوافل وقيام الليل فإن ذلك من أفضل القربات ففي الحديث "عليك بكثرة السجود؛ فإنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك خطيئة" (مسلم).

د- الإكثار من شهادة التوحيد بصدق وإخلاص، ففي الحديث "كان أكثر دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم عرفة (لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد, بيده الخير وهو على كل شيء قدير)" (مسند الإمام أحمد).

وفي رواية الترمذي "خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلتُ أنا والنبيون من قبلي (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)".

برنامج ليوم عرفة

نم ليلة عرفة مبكرً لتستيقظ قبيل فجر عرفة لتتسحر للصيام واذهب للمسجد وحافظ على الصلوات الخمس في جماعة خلف الإمام مدركاً تكبيرة الإحرام.
بعد الصلاة قُل أذكار الصباح ثم امسك المصحف وابدأ من سورة البقرة وانو ختم القرآن.
لا تخرج من المسجد، لا تتكلم مع أحد، انشغل بالقرآن فقط، اقرأ في السنن ما تحفظه من السور ولا تعيد تلاوتها واحسبها من القراءة.

وأجر هذا البرنامج 

صوم يوم عرفة صوماً حقيقاً حفظت فيه جوارحك عن المعاصي والآثام فيُرجى أن ينطبق عليك حديثان الأول: "صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يُكفّر السنة التي قبله والتي بعده" (صحيح مسلم) – الثاني "يوم عرفة، هذا يوم من ملك فيه سمعه وبصره ولسانه غُفر له" (مسند الإمام أحمد).
تستطيع أن تقرأ القرآن كله وتنتهي من تلاوته قبل المغرب بنصف ساعة -ولا تستعجب؛ فهذا مُجرب في عصرنا الحاضر- وكل حرف بعشر حسنات، فكم من الحسنات ستنال؟
تقول أذكار المساء قُبيل المغرب وتكثر من الدعاء وخاصة بالمغفرة والعتق من النار وقول (لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد، بيده الخير وهو على كل شيء قدير).
ستخرج من المسجد بعد صلاة المغرب لتفطر في بيتك وستشعر أن الدنيا قد تغيرت حولك لأنك بالفعل تغيرت من داخلك، فهلا فزت بهذه الأعمال في يوم واحد؟ ولن تموت منها وادفع النوم قدر استطاعتك بأن تقرأ وأنت تسير في المسجد فمن عرف ثمرات الاجتهاد في العبادة في هذا اليوم هانت عليه المشقة، وإن مت فأنعم بها من ميتة حسنة.

تم ارسال التعليق